بعد اجتماع سري: رئاسة الحكومة لعبدالمهدي والجمهورية لعلاوي والبرلمان للاكراد

أعلنت قائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي أمس دعمها رسميا ترشيح القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي عادل عبد المهدي لمنصب رئيس الوزراء، مؤكدة أن هذا الإعلان سيمهد لتشكيل حكومة الشراكة الوطنية التي بحث اجتماع موسع لقادة العراقية والمجلس الأعلى والأكراد في بغداد، تشكيلها وسط توجه لتشكيل تحالف بين الكتل الثلاث. وقال المتحدث باسم القائمة حيدر الملا لوكالة كردستان العراق للأنباء (آكانيوز) إن “قائمة العراقية أعلنت عن موقفها بدعم ترشيح نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي لمنصب رئاسة الوزراء”.وأوضح الملا أن “العراقية ستعطي أصواتها لمرشح المجلس الأعلى وفق برنامج سياسي تم الاتفاق عليه في وقت سابق”، لافتا إلى أن العراقية ستسعى لتأسيس تكتل سياسي واسع.وأكد أسامة النجيفي القيادي في العراقية أن قائمته على وشك الإعلان عن تحالف جديد سيكون بداية عملية تشكيل الحكومة وفق مبدأ الشراكة لجميع القوى دون استثناء. وقال إن الأيام القليلة المقبلة سيتم خلالها الإعلان عن تحالف يضم العراقية والمجلس الأعلى وقوى أخرى لم يسمها. وأفاد النائب عبد الخضر مهدي من العراقية إن “المجلس الأعلى لايزال الأقرب إلى برنامج العراقية وقبول مقترحاتها للوصول إلى حلول حاسمة لتشكيل الحكومة المقبلة، وندعم ترشيح عادل عبد المهدي لرئاسة الحكومة المقبلة”. وذكرت مصادر مطلعة أن اتفاقا سريا عقد مطلع الاسبوع الماضي بين علاوي وعبد المهدي اللذين اجتمعا منفردين في منزل علاوي على أن “يكون عبد المهدي رئيسا للوزراء وعلاوي رئيسا للجمهورية بموافقة الأكراد الذين سيتولون رئاسة البرلمان، وأن يكون هناك تقاسم للقرارات المتخذة بشكل عام بين رئاستي الجمهورية الوزراء

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter