بسبب تمسكه بباقر الزبيدي: عمار الحكيم يواجه تمردا يقوده همام حمودي

كشف مصدر مقرب من المجلس الأعلى الإسلامي، عن وجود خلافات داخلية وتباين في وجهات النظر بين قيادات “مخضرمة” في المجلس ورئيسه عمار الحكيم.

وقال المصدر” أن “عدداً من قيادات المجلس الكبار يشعرون بالإنزعاج من توجهات رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم بتقريب الشباب وعزل القادة المخضرمين بما ينذر بحصول انشقاقات داخلية أو خروج بعض القيادات من تيار الحكيم على اقل تقدير”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “تياراً جديداً داخل المجلس يقوده همام حمودي نائب رئيس مجلس النواب ويضم عددا من قدامى القيادات، نشأ نتيجة للتهميش الذي يعانوه من سياسات الحكيم الاقصائية وتقريبه للقيادات الشابة التي تواليه على حساب القيادات القديمة”.

ولفت المصدر إلى أن “القيادات المخضرمة في المجلس الأعلى تقف بالضد من تمسك الحكيم بوزير النقل باقر جبر الزبيدي في منصبه، وكانت تحث الحكيم على ابداء المرونة في إجراء تعديلات حكومية، الأمر الذي كان يرفضه الحكيم ولا يعيره أي اهتمام

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter