برنامج الحصة التموينية على وشك الانهيار بسبب فساد المواد الغذائية في الخزن

كشفت معلومات تفيد بوجود أخطاء فادحة تهدد برنامج البطاقة التموينية بالانهيار، بسبب تلف كميات كبيرة من المواد.وقالت مصادر مطلعة إن تقارير حكومية تفيد بان عدداً كبيراً من مسؤولي المخازن التابعة لبرنامج البطاقة التموينية لا يعرفون شيئاً عن عملهم. وأفادت أن عمليات الخزن الخاطئ وعمليات فساد رافقت تجهيز ونقل المواد ساهمت في خسارة أطنان كبيرة من مواد التموينية.وتابعت: “إن مواد غذائية وبكميات كبيرة باتت في حكم المنتهية صلاحيته”. من جهتها، أكدت لجنة النزاهة البرلمانية أنها تتابع وتراجع ملفات وعقود وزارة التجارة من سنة 2008- 2010.وكشفت اللجنة أنها سترسل ثلاثة أعضاء الاثنين القادم للتحقيق في تصريحات وزير التجارة في جلسة مجلس النواب. وكان وزير التجارة قد أشار إلى وجود كميات من المواد الغذائية الفاسدة في مخازن أم قصر في البصرة.وذكر العلواني أن اللجنة ستتحقق من التصريحات التي أدلى بها وزير التجارة وتقوم بجرد الكميات الموجودة في المخازن وبيان أسباب تلف هذه المواد، على أن تقدم تقريرا مفصلا حول وجود هذه المواد.وتستقبل موانئ البصرة بشكل شبه يومي بواخر أجنبية محملة بأطنان من المواد الغذائية وفي صدارتها مادة الحنطة، لكنها تدخل على الفور إلى مخازن الميناء، غير أن طريقة الخزن السيئة والطويلة تعرض المواد إلى التلف.وكان نواب قد صرحوا لوسائل إعلام مختلفة، على خلفية اكتشاف مواد تالفة في مخازن ديالى، إن هذه الكميات الكبيرة لو جهزت للمواطنين لحلت بالبلاد كارثة لا تحمد عقباها”..يشار إلى انه تم الكشف، في وقت سابق، عن وجود كميات كبيرة من مفردات البطاقة التموينية في مخازن محافظة ديالى منتهية الصلاحية.وأفادت تقارير صحفية أن جهات برلمانية اكتشفت وجود 400 طن من الشاي و124 طنا من الدهن وعشرات الأطنان من مادة الفاصوليا منتهية الصلاحية وكانت مطروحة في المخازن منذ أربع سنوات.

 

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter