بارازاني يعلن (الدولة الكردية) في آذار

<!– /* Font Definitions */ @font-face {font-family:”Cambria Math”; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1107304683 0 0 159 0;} @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1073750139 0 0 159 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin-top:0cm; margin-right:0cm; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0cm; text-align:right; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} .MsoChpDefault {mso-style-type:export-only; mso-default-props:yes; font-size:10.0pt; mso-ansi-font-size:10.0pt; mso-bidi-font-size:10.0pt; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} –>

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”جدول عادي”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

كشفت مجموعة عراقية ناشطة ان مسعود بارزاني يتهيأ لاعلان دولة كردية مستقلة في نوروز المقبل. ونقلت مجموعة العراق فوق خط احمر عن مصدر كردي وصفته بالمطلع والمقرب، “ان مسعود بارزاني تحدث مع هوشيار زيباري انه بصدد الاعلان عن خطوة جريئة في نوروز القادم 2012 وقد تكون الخطوة اعلان دولة كردستان”.

وقال ان بارزاني استفسر من زيباري عن المواقف الدولية والعربية والعراقية بشأن مثل هذه الخطوة، واستعدادات في وزارة الخارجية لذلك. وينقل المصدر عن مسعود بارزاني قوله لزيباري: ” ان دول الاتحاد الاوربي بالكامل تؤيد مثل هذه الخطوة واكثر المتحمسين هم البريطانيون والفرنسيون وانا قد كثفت اتصالاتي وزياراتي لهم اما بالنسبة لحلفائنا في الولايات المتحدة فان البيت الابيض معنا وهناك معارضة من وزارة الخارجية الاميركية وتردد من المخابرات الاميركية التي تعتبر ان الوقت غير مناسب وانا اريدك ان تضمن لنا المواقف في داخل الامم المتحدة ومجلس الامن”.

وبحسب المصدر، فان هوشيار زيباري رّد على بارزاني بالقول: ” انه قد ضمن العديد من المواقف داخل الامم المتحدة وهو بصدد تغيير ممثل العراق في الامم المتحدة حامد البياتي حتى لانفاجأ بمواقف معادية لنا من قبله وان الصين وروسيا سيكون لهما تحفظ على اية خطوة باتجاه اعلان دولة ولكني افضل ان يكون الامر باجراء استفتاء تقرير المصير وتكون نتيجته لصالح اعلان الاستقلال”.

ويواصل المصدر ان زيباري قال لمسعود بارزاني “ان الدول العربية منقسمة بالنسبة لهذه المسألة فدول الخليج كلها تؤيد انفصال كردستان عن العراق لان في ذلك اضعاف لايران وهو ما تتمناه السعودية والكويت وقطر والبحرين والى حد ما الامارات.. وباقي الدول العربية الان ليست في وضع يسمح لها بابداء الرأي او المعارضة ولذا انا اؤيدك بان الوقت مناسب لمثل هذه الخطوة”. ويضيف المصدر ان مسعود بارزاني رد على زيباري قائلاً: “اما بالنسبة لتركيا فاننا نرى هناك مرونة من قبلهم خصوصا وان التجارة معهم ودولة كردستان تبلغ عشرة مليارات في السنة وقد وجهنا اشارات لهم باننا سنكون امناء على اقامة افضل العلاقات الطيبة معهم ..والمشكلة هي في ايران وانا اعتقد انها ستواجه مشاكل داخلية في العام القادم”.

اما عن ردود الفعل داخل العراق ومواقف الاحزاب والكتل، ينقل المصدر عن بارزاني قوله: ان اهم الاطراف المتشددة ضدنا هم الصدريون والفضيلة ومجموعة في دولة القانون لأن هناك مجموعة قوية متمثلة بعادل عبد المهدي مؤيدة لأعلان دولة كردستان ليس حب بنا ولكن كرها بالمالكي ..اما بالنسبة للعراقية والسنّة فموقفهم لايهمنا كثيرا فهم اضعف من ان يؤثروا واغلبهم سوف لن يعارض فهؤلاء يمكن شرائهم بسهولة وفعلا قد تم شراء اغلبهم بثمن رخيص”.

ويقول المصدر، بحسب مجموعة العراق فوق خط أحمر، ان هوشيار زيباري سأل البارزاني وماذا عن كركوك هل نتركها؟، فرد عليه بالقول: “ان حلفاءنا يريدون اعطاءنا بدلا عن ذلك استثمار الغاز في بعض المناطق حتى في الموصل كما ان هناك مخطط لبناء انابيب للغاز من قطر الى تركيا عن طريقنا ومنه يذهب الى اسرائيل وما زلنا في دراسة وتباحث مع حلفائنا”.

ويقول المصدر ان مسعود بارزاني طلب من وزير خارجية العراق هوشيار زيباري “ان تضمن لنا بعض السفارات والسفراء وخصوصا عندما نعلن دولتنا سيكون من حصتنا بعض السفارات العراقية، ولذا عليك ان تضمن وجود سفراء اكراد في دول مهمة شرط ان يكون فيها املاك عراقية”، مشيراً الى ان زيباري أكد له “ان اغلب السفارات المهمة فيها سفراء اكراد وقد تم شراء بنايات فيها وبالتالي عندما نعلن دولتنا سيكون لدينا مجموعة من مكاتب السفارات ودور السكن وهذه المسألة انا اضمنها لك واؤكد لك انه لدي كادر كامل من الدبلوماسيين الاكراد بامكانهم تشكيل وزارة خارجية كردستان فكن مطمئن وبدأ يعدد له السفراء الاكراد وبالاسماء”. ويختم المصدر حديثه بالقول ان مسعود بارزاني كشف عن انه قد بحث كل هذه الامور مع جلال طالباني، وقال ” وهو موافق على خطواتنا”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter