ايقاظ متأخر لهمسات نائمةناديا العبيدي

قرأت قلقك المشتهى ..
وهو يتمسك مرتعبا في حدقاتك…
وتلمست ارتجاف الاصابع ..
وهي تحتضن اناملي..
تذوق ارتعاد الروح..
وهي تهتز فرائصها قلقا ..
 ولمحت عينيك الذاويتين ..
تحاولان كتمان حزنهما الابدي ..
وتدثره بغيوم المآقي ..
ايا رجلا تتكسر تحت قدميه كل المستحيلات ..
فتتحول الروح الى فراشة ..
تحلق حول ضوء عينيك ..
تحاول الاقتراب منك ..
 وتبتعد خشية الاحتراق ..
 تستحم بالم ..
وتتنشق عطر عشقك ..
ولكنها تقرر اخيرا ..
ان تكون قتيلة عينيك …
دع اصابعك تلملم الروح التائهة …
واترك لروحك تهذب الامنيات ..
تصفعها مرة ..
وترخي لها الحياة مرة اخرى ..
 وانا واقفة ارمقك  ..
ولا انبس ببنت شفة ..
فقط..
اشتهي احتراق اجنحتي
بوهج اشتعالك

***
بين الحب واللامبالاة
 خيط من الم
وبحور من هموم
وبين السعادة والحزن
سماء من غمام
 وجبال من دموع
وبيني وبين نفسي
عداء قائم من كره
وحزن ومقت والم وجنون
 سانتفض لروحي الحزينة
وامتطي جواد الحياة التعسة
سالوي عنان ذالك الجواد الاسود
 وساتركه يبرك عند قدمي
 ساجعله يتوسل باكيا
ولن اسامح او اغفر
 لن اترك لنفسه الحرية ليختار
 ولن ادعه يرنو في الهضاب الخضر
ساغتال ابتسامته الحمقاء
وسازهق روحه البريئة
ساقطع انفاسه خوفا
وساتمتم براسه حتى يجن
 ساترك روحه معلقة
 ولن ارحمه او ادعه يهدأ
وساكون انا قاتلته
وان لم افلح حينها حتى بعد الف عام

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter