ايرادات العراق خلال 8 سنوات بلغت 400 مليار دولار والفقر والبطالة تفتكان بالشعب

 

 

قال مستشار القائمة العراقية هاني عاشور ان التعبير الشعبي عن رفض الفساد حق دستوري مكفول ، وان الصمت على الفساد المستشري في مؤسسات الدولة يعد مشاركة فيه.واضاف عاشور في تصريح صحفي ” ان من غير المنطقي ان تتجاوز ايرادات العراق خلال ثماني سنوات اكثر من (400 ) مليار دولار ، والشعب يعاني من نقص الخدمات والجوع وارتفاع البطالة والفقر ، ودون ان يرى منجزات تناسب ما يقارب عشرة مليارات دولار او حتى اقل “.واوضح “ان التعبير الشعبي في التظاهر ضد نقص الخدمات والفساد المالي والاداري هو حق دستوري مكفول ، وهو اشارة واضحة لمساندة الحكومة في محاربة الفساد وعلى الحكومة ان تفهم هذه الرسالة”.وتابع عاشور ” الشعب يعبر عن إرادته وعلى الحكومة ان تعبر عن إرادتها وقوتها في مكافحة الفساد الذي ينخر العراق ويجعله في أولوية الدول المتهمة بالفساد ، ولابد من وضع سياسة شفافة لمحاربة المفسدين ، الذين يحاربون الكفاءات والنزيهين ليخلو لهم الجو في سرقة الشعب وتحطيم بناه التحتية بطريقة القضم اليومي المشرعن والمحمي “.ودعا عاشور “هيئة النزاهة ومفتشو الوزارات والمؤسسات الى كشف جميع الملفات امام النواب والشعب ، وان تريح الحكومة شعبها بكشف ومعاقبة المفسدين بدل الصمت عنهم ، ولابد من اخذ العبرة مما جرى في مصر وتونس قبل فوات الأوان ” حسب تعبيره

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter