اول الهزيمة انشقاق: فرنسا ترفض دعوة ايطاليا الى وقف مؤقت لعدوان الناتو على ليبيا

عواصم: وكالات: وكالة انباء التحرير (واتا):أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية،   امس أن باريس تعارض اي توقف فى عمليات الناتو فى ليبيا كما تريد ايطاليا،   معتبرة أن ذلك “يمكن أن يسمح لمعمر القذافي بكسب الوقت وإعادة تنظيم   صفوفه   “.
وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو، إن “الناتو  والدول المجتمعة فى مجموعة الاتصال فى أبو ظبي قبل أسبوعين أجمعت على استراتيجية تكثيف الضغوط على القذافي“.
وجاءت تصريحات فاليرو ردا على طلب إيطالى بتعليقالعمليات العسكرية فى ليبيا” للسماح بنقل مساعدة إنسانية فورية إلى السكان، حيث قال إن “المدنيين هم الذين سيعانون فى نهاية المطاف من نتائج أى إشارة ضعف من جانبنا

وكان وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني قد دعا الاربعاء الى “تعليق فوري للاعمال الحربية” التي ينفذها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في ليبيا، وذلك للمساعدة على نقل مواد الإغاثة للسكان المدنيين.

وأضاف فراتيني امام لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان إن “تعليق الاعمال المسلحة امر اساسي لافساح المجال امام (تقديم) مساعدة فورية“.

وطالب فرانتيني بالحصول على “معلومات مفصلة” بشأن عمليات الناتو، داعيا إلى صدور “تعليمات واضحة ومحددة” بعد الاخطاء “الدراماتيكية” التي أدت الى مقتل مدنيين في ليبيا.

وكان الناتو قد اعترف بأنه قتل مدنيين ليبيين خلال غارة جوية الأحد الماضي.

كما شن الحلف هجوما على قافلة عسكرية تابعة للمتمردين في 16 يونيو/ حزيران الماضي.

وقال فرانتيني يوم الاثنين الماضي في لوكسمبورغ إن حلف الناتويجازف بمصداقيته” بسبب الضحايا المدنيين.

يذكر أن ايطاليا تشارك في عمليات حلف الناتو في ليبيا، كما وضعت ايطاليا العديد من مقاتلاتها وسفنها الحربية تحت تصرف الناتو.

لكن هذه المساهمة في جهود الناتو العسكرية أثارت انتقادات شديدة داخل إيطاليا، حتى من قبل الغالبية الحاكمة.

ومن المرتقب ان يعقد “المجلس الاعلى للدفاع” اجتماعا في 6 يوليو/ تموز في روما لبحث التدخل العسكري الايطالي في الخارج لا سيما في ليبيا وافغانست

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter