اوباما يعين جيمس جيفري سفيرا اميركيا جديدا في بغداد

 

عين الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة الاسبق الدبلوماسي جيمس جيفري سفيرا جديدا في العراق خلفا لكريستوفر هيل، على ان يصادق مجلس الشيوخ على هذا التعيين.  

واعلن اوباما في بيان تضمن عدة تعيينات في السلك الدبلوماسي الاميركي من بينها تعيين جيفري “انني ممتنن لموافقة هؤلاء الرجال والنساء ذوي الخبرة على الخدمة في صفوف ادارتي” مضيفا “انني اتطلع للعمل معهم خلال الاشهر والسنوات المقبلة”.

وجيمس جيفري هو حاليا سفير الولايات المتحدة في تركيا.

وعين خلفا لكريستوفر هيل الدبلوماسي الذي تولى مهامه قبل اكثر من سنة.

وكان مجلس الشيوخ الاميركي صادق بعد نقاش طويل في نيسان/ابريل 2009 على تعيين كريستوفر هيل سفيرا في العراق، وجاء اختيار هيل مفاجئا لانه لا يتكلم العربية ولا يعتبر خبيرا في شؤون الشرق الاوسط.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية لفرانس برس طالبا عدم ذكر اسمه ان هيل “سيتقاعد” بدون اعطاء اي تفاصيل اضافية.

ويتمتع جيفري بخبرة واسعة في شؤون الشرق الاوسط، بحسب النبذة الشخصية عنه المنشورة على موقع وزارة الخارجية على الانترنت.

وقبل تعيينه في انقرة، كان مساعدا لمستشار الامن القومي في البيت الابيض ومساعدا للرئيس في البيت الابيض في ادارة الرئيس السابق جورج بوش.

وكلف قبل ذلك شؤونا مرتبطة بالشرق الاوسط في وزارة الخارجية فكان المستشار الخاص لوزارة الخارجية لشؤون العراق ونائب رئيس البعثة الاميركية في بغداد بين حزيران/يونيو 2004 واذار/مارس 2005، قبل ان يعين قائما بالاعمال في العراق.

كما خدم هذا الدبلوماسي في دول مختلفة منها الكويت وتونس والبانيا والمانيا.قد عين سفيرا في

العراق في وقت لم يتوصل القادة السياسيون العراقيون حتى الان الى الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة.

ما ياتي هذا التعيين في مرحلة مفصلية حيث من المقرر خفض القوات الاميركية في العراق من 92 الف عنصر حاليا الى خمسين الفا بحلول الخريف، وفق استراتيجية الانسحاب التدريجي التي اقرها الرئيس باراك اوباما

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter