انفلونزا الطيور يفتك بـ 770 الف طائر في العراق

 

في أواخر نيسان/أبريل الماضي أعلن العراق عن ست حالات تفش لفيروس انفلونزا الطيور اتش5إن1 بين منتصف ديسمبر كانون الأول وأوائل فبراير شباط في أول ظهور للمرض في نحو عشر سنوات.
ووفق وزارة الزراعة العراقية فإن تفشي المرض تسبب في نفوق نحو 720 ألف طائر وأن أغلب الحالات كانت في مزارع ويشمل العدد نفوق 77101 طائر بالفيروس بينما أعدم العدد الباقي كإجراء احترازي.
وانتشر المرض في منطقتين بمحافظتي بغداد وواسط إلى الجنوب، وتقول وزارة الزراعة العراقية إنها أوشكت على احتواء المرض.
وقال مهدي ضمد القيسي وكيل وزير الزراعة إنه منذ تفش المرض استنفرت وزارة الزراعة ممثلة بدائرة البيطرة وبقية الدوائر كل قواها لمواجهة الفايروس.
وأوضح أن الوزارة بدأت كخطوة أولى باحتواء بؤر الاصابة عبر إعدام الدجاج واتلاف البيض في الحقول ضمن اطار مساحة ثلاثة كيلومترات من موقع الاصابة، ومن ثم طمرها طمرا صحيا.
وأضاف القيسي، ان الفرق الصحية تقوم بتعقيم تلك المناطق وتتحرى فيما بعد حالة المنطقة للاطمئنان بأن الفيروس لم يعد موجودا وانه تم القضاء عليه.
وأشار إلى أن هذه العملية مستمرة وانه خلال أيام سيتم القضاء على البؤر التي انتشر فيها المرض، منوها الى نقص الوعي لدى بعض المربين للدواجن وعدم تجاوبهم مع إجراءات الوزارة أخر في عملية تطويق المرض.
وأكد القيسي أن المرض انتشر في منطقتين فقط وهما الصويرة في محافظة واسط وناحية الوحدة في بغداد، لكن لاحتواء المرض كانت الوزارة بحاجة إلى عمل كبير.
ووفق وزارة الزراعة فإن آخر ظهور للمرض في العراق يعود إلى كانون الثاني/يناير عام 2006.
وفرض العراق في كانون الأول/ديسمبر حظرا على كل واردات الدواجن الطازجة والمجمدة من فرنسا بعد ورود تقارير عن تفش للمرض. ووسع العراق الحظر في كانون الثاني/يناير ليشمل 24 دولة منها الصين وجنوب أفريقيا.
وقال وكيل الوزراة إن العراق اتخذ مزيدا من الاجراءات الداخلية احترازا لانتشار الفيروس.
وأوضح القيسي، أنه تم حظر نقل او تسويق الدواجن والبيض ضمن قطر عشرة كيلومترا من منطقتي الاصابة، مشيرا الى ان الاجراءات الاحترازية شملت ايضا عدم السماح بتسويق الدواجن والبيض من واسط وبغداد إلى بقية المحافظات.
وتابع ان العراق شدد اجراءاته في المنافذ الحدودية ونقاط التفتيش الداخلية لتأكيد وجود إجازة استيراد رسمية لكل من يقوم بنقل منتجات الدواجن والبيض في أرجاء البلاد.
واشار إلى أن العراق يقوم باستيراد المنتجات من بلدان خالية من انفلونزا الطيور ولذلك يتم التأكد داخليا من أن تكون البضائع قادمة من بلدان نظيفة من الفيروس.
وقال ان ارشاد المواطن فيما يخص بالجوانب الصحية تقع على عاتق وزارة الصحة، لكن التعليمات الخاصة بالاجراءات الاحترازية فتقوم بها دوائر الزراعة.
ويعود تاريخ أول إصابة بشرية بالفيروس إلى عام 1997 حين انتشر الفيروس في هونج كونج. ومنذ عودته للظهور في 2003 و2004 انتشر اتش5إن1 من آسيا إلى أوروبا وأفريقيا مسببا إصابة ملايين الطيور الداجنة ومئات من البشر توفي الكثير منهم.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter