اميركا تعترف بتدريب متزعمي عصابات داعش قرب مبنى وزارة دفاعها (البنتاغون)

أكدت وزارة الخارجية الاميركية ما أدلى به أحد قادة (داعش)، من أنه تلقى تدريباته العسكرية على الاراضي الاميركية على يد شركة بلاك ووتر الأمنية الخاصة، وذلك خلال فيديو تناقلته شبكات الإنترنيت دعا فيه الى شن هجمات ارهابية ضد الولايات المتحدة.
مسؤولون رفيعو المستوى أخبروا محطة الـCNN الإخبارية ، بأن الكولونيل غول مراد حليموف، كان رئيسا سابقا لبعثة من القوات الخاصة الطاجيكية، وساهم في برنامج للتدريب على مكافحة الاٍرهاب الذي تم برعاية الخارجية الاميركية.
بلاك ووتر، شركة الحماية واسعة الانتشار في أنحاء العالم، والتي تعرف الان بـ(الأكاديمي) وتتخذ من مدينة ماكلين مقراً لقاعدتها وسط فرجينيا (على مرمى حجر من مبنى البنتاغون)، تعرف بأنها الشركة الأمنية الخاصة الأكثر إثارة للجدل إبان عملها السابق في العراق وافغانستان.
يظهر حليموف في تسجيل فيديو تم نشره على مواقع الإنترنت مؤخرا، يظهر بزي(داعش) الأسود حاملا سلاح القنص بكامل ذخيرته الحية، ومدّعياً بأنه تلقى برامج تدريباته على الاراضي الاميركية لثلاث دورات.
المتحدثة باسم الخارجية الاميركية پووجا جان جوالا، أكدت صحة ادعاءات حليموف، قائلة إن “الكولونيل حليموف شارك منذ العام 2003 وحتى 2014 في خمس دورات تدريبية لمكافحة الاٍرهاب بالولايات المتحدة وطاجيكستان، وذلك خلال برنامج المساعدة الأمنية لمكافحة الاٍرهاب في قسم الأمن الديبلوماسي الخاص بالخارجية الاميركية”.
البرنامج التدريبي يستقبل مرشحين من دول عديدة مشاركة في تدريبات فنية عالية لمكافحة الاٍرهاب.
حليموف تدرب على فن مواجهة الأزمة، وهو نوع من الادارة التكتيكية للأحداث الخاصة، وهو تدريب لإدارة العمليات التكتيكية، وما يتعلق بها او ينتج عنها، حسب قول احد مسؤولي الخارجية الاميركية.
ويقول حليموف في الفيديو، بانه رأى خلال تدريباته في الولايات المتحدة، ما دفعه للعمل ضد الولايات المتحدة ومحاربة واشنطن.
وبشكل واضح وصف حليموف الأميركان (بالخنازير)، قائلا “لقد تواجدت في أميركا لثلاث مرات، ورأيتهم كيف يدربون جنودهم لقتل المسلمين -وقالها باللغة الروسية- لقد علمتم جنودكم كيف يطوّقون ويهاجمون، الغرض من ذلك إبادة الاسلام والمسلمين”.
وتشير CNN الى أن “إرهابيي (داعش) ممن تلقوا تدريباتهم الاساسية على يد المخابرات المركزية الأميركيةCIA في الاْردن العام 2002 من اجل زعزعة استقرار سوريا وحكومتها، باتوا يسيطرون الان على مساحات واسعة من العراق وسوريا”.
ومنذ العام الفائت، نفذت الولايات المتحدة وحلفاؤها ضربات جوية عديدة لـ(داعش) داخل الاراضي العراقية والسورية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter