اميركا بعد غزو افغانستان والعراق: جيش منهك وقيادات مهووسة واقتصاد منهار ومستقبل مظلم

<!– /* Font Definitions */ @font-face {font-family:”Cambria Math”; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1107304683 0 0 159 0;} @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1073750139 0 0 159 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin-top:0in; margin-right:0in; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0in; text-align:right; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} p.MsoNoSpacing, li.MsoNoSpacing, div.MsoNoSpacing {mso-style-priority:1; mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin:0in; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} .MsoChpDefault {mso-style-type:export-only; mso-default-props:yes; font-size:10.0pt; mso-ansi-font-size:10.0pt; mso-bidi-font-size:10.0pt; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} @page Section1 {size:8.5in 11.0in; margin:1.0in 1.25in 1.0in 1.25in; mso-header-margin:.5in; mso-footer-margin:.5in; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} –>

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”جدول عادي”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin:0in;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

روبرت غيتس: اي وزير دفاع اميركي يفكر في حرب اخرى يجب ان يخضع لفحص في المخ

 

وكالة انباء التحرير(واتا): واجه الجيش الاميركي الذي اقحمته ادارة بوش الابن المهووسة بالحروب والغزو وعقد المحافظين الجدد وكارتلات تصنيع الاسلحة، في نزاعين بعد 11 ايلول/سبتمبر تحولات جذرية تحت ضغط المقومات التي واجهته والتي لم يكن معداً لقتالها، وعلى الرغم من زيادة ضخمة في ميزانيته فانه بات منهكاً بعد عشر سنوات من الحرب.

فمع غزوه افغانستان وقيامه باجتياح العراق دخل الجيش الاميركي في عهد جديد بعد انهيار برجي المركز التجارة العالمي في نيويورك.

واظهرت الآلة العسكرية الاميركية اولا قوة ضاربة: فقد اطاحت بنظام طالبان خلال شهر وتمكنت من احتلال العراق خلال ثلاثة اسابيع.

لكن سرعان ما وجد الجنود الاميركيون انفسهم في مواجهة قتال اشد ضراوة: المقاومة الشعبية المسلحة.

والجيش الاميركي في مطلع العقد الاول من سنوات الالفين كان قد نسي دروس حرب فيتنام كما شكل قوة مبنية بشكل اساسي على الانماط القتالية التقليدية.

الا ان الولايات المتحدة ارتكبت خطأ في منح “ثقة مبالغ فيها في فعالية التكنولوجيا الفائقة التطور في مواجهة بدائية العدو”، بحسب السفير الاميركي السابق جيمس دوبينز.

وقال هذا الخبير في مركز راند للابحاث “عام 2002، كانت اعداد الجنود الاميركيين في افغانستان تبلغ حوالي 10 آلاف وخطط البنتاغون للعراق كانت تنص على الابقاء على 30 الف جندي في ايلول/سبتمبر 2003”.

وكان من غير الوارد حينها الانطلاق في مهمة الاعمار.

وارغم الاميركيون على اعادة تعلم كيفية محاربة التمرد بعد ان دفعوا ثمناً باهظاً، متابعين في الوقت عينه تعقب المقاتلين المقاومين بمساعدة اجهزة الاستخبارات التي يزداد طابعها العسكري شيئاً فشيئاً ومستخدمين سلاحاً جديداً: الطائرة من دون طيار.

وبعد عشر سنوات على 11 ايلول/سبتمبر، لا يزال 100 الف عسكري منتشرين في افغانستان وقرابة الـ50 الفاً في العراق.

والنفقات المخصصة لهذه الحروب ضخمة، كذلك الحال بالنسبة للخسائر البشرية التي يتكبدها الاميركيون.

ومنذ العام 2001، بلغت كلفة الحرب على الارهاب والعمليات العسكرية في افغانستان والعراق 1283 مليار دولار بحسب تقرير لقسم الابحاث في الكونغرس.

وقتل اكثر من 6 آلاف عسكري اميركي وجرح اكثر من 45 الفاً اخرين(بحسب الاحصائيات الاميركية الزائفة)

وقد تصل كلفة معالجة الجرحى الى ألف مليار دولار خلال السنوات الاربعين المقبلة بحسب دراسة لجامعة براون.

وثلثا المحاربين القدامى البالغ عددهم 1.25 مليون محارب والذين تم نشر العديد منهم مرات عدة في مناطق مختلفة في العراق وافغانستان، يعانون من جروح غير مرئية مثل الاضطرابات النفسية ما بعد الصدمة، كما انهم مصابون بدرجات متفاوتة بمشاكل نفسية. وقد وصل عدد حالات الانتحار الى مستويات قياسية.

ولكن ما هي النتائج؟ لا شك في ان ميزانية الكونغرس تضاعفت لكن عدد السفن والغواصات تراجع بنسبة 10% وعدد الجنود الذين يتولون قيادة مقاتلات وقاذفات قنابل تراجع الى النصف.

واعتبر لورنس كورب الخبير في مركز التقدم الاميركي ان الجنود الاميركيين المنتشرين في صحارى العراق وجبال افغانستان “لم يكن لديهم الوقت ليتدربوا” على خوض حرب تقليدية.

وقال من جانبه ستيفن بيدل من مجلس العلاقات الخارجية “لا مفر من رد فعل عنيف حالما تنتهي هذه الحملات” العسكرية.

وما هو اخطر من ذلك براي بيدل هو ان الجيش بات منهكاً.

وقال “هناك حد فاصل. لا احد يعلم اين مكانه ولا يبدو انه تم بلوغه. لكن هذه مؤسسة منهكة للغاية. ثمة حدود لا يمكن تخطيها”.

ويبدو ان وزير الدفاع السابق روبرت غيتس فهم هذا المعطى.

ففي شباط/فبراير، وقبل اشهر قليلة من مغادرة مهامه، حذر قائلاً “اي وزير دفاع ينصح في المستقبل الرئيس بارسال قوة كبيرة الى آسيا او الشرق الاوسط او افريقيا يجب ان يخضع لفحص في المخ”.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter