الهاشمي والنجيفي يطالبان برئيس عربي للعراق وحزب الدعوة يؤكد تمسكه بطالباني رغم هزيمته

طالب نائب رئيس الجمهورية المنتهية ولايته طارق الهاشمي بأن تتولى رئاسة العراق في الفترة المقبلة شخصية عربيةوقال الهاشمي إن العراق بلد عربي "وعلى هذا الأساس يجب أن تكون على رأس السلطة شخصية عربية"، مؤكدا أن "هذه المسألة حصيلة توافق العراقيين جميعا".وأضاف أن هذا المطلب هو "من باب وضع الأمور في نصابها الصحيح، ومن باب تسمية الأمور بمسمياتها الصحيحة ووضع النقاط على الحروف"، معتبرا أن تولي شخصية عربية رئاسة العراق "جزء من خلاصه وعودته إلى محضنه العربي".

ومن جهته رفض النائب اسامة النجيفي تولي الطالباني لولاية رئاسية ثانية، مشيرا إلى أنه شخصيا يعتقد "أن العراق الآن بحاجة إلى وجه عربي ليكون في هذا المنصب لإقامة علاقات طيبة مع الدول العربية فيما لم يستبعد النائب سامي العسكري التحالف مع كتلة التحالف الكر دستاني لتشكيل الحكومة، فضلا عن شخصيات من قوائم أو قوائم بأكملها إذا ما تم الاتفاق على برنامج سياسي معينوأكد العسكري تأييد ائتلاف دولة القانون لإعادة ترشيح جلال الطالباني رئيسا للعراق لولاية جديدة كونه نجح في أداء دوره، على حد قولهوفي سياق متصل نشرت صحيفة هاولاتي الكر دية تفاصيل النتائج التي حصل عليها حزب طالباني في المحافظات الشماليةوذكرت الصحيفة في تقرير لها : طبقا للمعلومات الواردة من مصادر معينة كانت نتيجة الانتخابات في اربيل غير متوقعة للاتحاد الوطني الكر دستاني، فقد حصد حزب برزاني معظم الاصوات تلاه في ذلك كل من قائمة التغيير وحزب الجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي (يككرتو).وطبقا لجهات موثوقة حصل حزب برزاني  على 8 مقاعد من أصل 9 مرشحين، اما قائمة التغيير فقد حصلت على 4 مقاعد، تلاها كل من حزب الجماعة الأسلامية بمقعد واحد والاتحاد الأسلامي (يككرتو) بمقعد واحد. وبحسب النتائج الاولية التي حصلت عليها  الصحيفة وقامت بجمعها، حملت النتائج عدة مفاجآت لم تكن متوقعة مسبقا، ومنها تقدم الجماعة الاسلامية على الاتحاد الاسلامي في اماكن عدة، وتمكن قائمة التغيير من ضمان مقاعد في الموصل وصلاح الدين وديالى. وحصلت قائمة التغيير على غالبية الاصوات داخل مدينة السليمانية وضمان مقاعد في الموصل وصلاح الدين وديالى، كما وتقدمت على حزب طالباني في دهوك واربيل. وفي الوقت ذاته حصل حزب برزاني  على غالبية الاصوات في اربيل ودهوك والموصل، إلا أن حزب طالباني ضمن غالبية اصوات قائمة التحالف الكر دستاني في كركوك. ووفقا لتلك النتائج، تقدمت قائمة الاتحاد الاسلامي في كركوك على قائمة التغيير، بيد انها تراجعت في اربيل والمناطق الاخرى من السليمانية وجاءت بعد قائمة الجماعة الاسلامية. وبحسب المعلومات الاولية، حصلت قائمة التغيير على 42% من الأصوات في مدينة السليمانية وقائمة التحالف الكردستاني على 36% منها. وفي محافظة اربيل، حصل التحالف الكردستاني على 50% من الاصوات، وقائمة التغيير على 25% منها.وبحسب توقعات قائمة التغيير، بأن قائمتهم ضمنت مقاعد في محافظات ديالى وصلاح الدين والموصل، كما وتقدمت على الاتحاد الوطني الكردستاني في اربيل ودهوك.

وطبقا للمعلومات التي حصلت عليها أن في مدينة اربيل لم يتمكن عدد من مسؤولي الاتحاد الوطني المعروفين من الحصول على الأصوات المطلوبة للترشح

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter