النساء السوريات يقلن كلمتهن:لا لقرارات الجامعة العربية بحق سورية..سنحمي الوطن ونتصدى للمؤامرة

v:* {behavior:url(#default#VML);}
o:* {behavior:url(#default#VML);}
w:* {behavior:url(#default#VML);}
.shape {behavior:url(#default#VML);}

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

على صخرة الوحدة الوطنية والقرار المستقل ستفشل المؤامرة وتذهب ريحها

 

 

دمشق/سانا/: احتشدت الآلاف من السيدات السوريات بمختلف شرائحهن وأطيافهن فى ساحة باب توما بدمشق وساحة السيد الرئيس بالحسكة رفضاً لقرار الجامعة العربية بحق سورية والتدخل الأجنبي في شؤونها الداخلية وتأييداً لبرنامج الإصلاح الشامل ودعماً للقرار الوطني المستقل مؤكدات أنهن جمعياً مشاريع شهادة من أجل سورية.

ورددت السيدات المحتشدات الهتافات والشعارات المؤيدة للوحدة الوطنية والوقوف صفاً واحداً في وجه المؤامرة التي تستهدف أمن واستقرار سورية منددات بالمواقف الدولية والعربية التي تعمل بكل الوسائل لتدويل الوضع في سورية تحت ذرائع وحجج واهية بغية استهداف مواقفها ودورها الريادي في الدفاع عن الحقوق العربية.

واستنكرت سيدات سورية في بيان تلته ماجدة قطيط رئيسة الاتحاد العام النسائي ماجاء في قرار الجامعة العربية جملة وتفصيلاً معاهدات الوطن وقائده السيد الرئيس بشار الأسد بالبقاء على العهد الذي قطعنه على أنفسهن في الدفاع عن الوطن ومواجهة كل محاولات التخريب والمشاركة في صنع ملحمة وطنية ترجع للتاريخ العربي ألقه وتحفظ لسورية دورها ومكانتها.

وأكد البيان أن لواء العروبة سيبقى بيد سورية عالياً خفاقاً مهما حاولت أيادي العابثين والخونة والعملاء التطاول والتربص بها.

وأوضح البيان أن المتآمرين على سورية يستخدمون جميع الوسائل الرخيصة للنيل من امن واستقرار سورية مسخرين وسائل إعلامهم لرسم واقع مختلف عن الواقع الذي يعيش فيه الشعب السوري تحت ذرائع الحرية والديمقراطية.

وبينت النساء السوريات أن اللحظات التي تعيشها سورية اليوم تكتب بأصوات السوريين وإرادتهم وعزيمتهم على مساحات الوطن لتصوغ تاريخا من انتصار الشعب الأبي الذي رفض ويرفض الذل والهوان ويعبر بأسمى اشكال التعبير عن ذاته عندما يتمسك بأرضه ووطنه ومبادئه التي فطر عليها وارتضى أن يدفع أثمانا باهظة للتمسك بها.

ووجهت مجموعة من السيدات المشاركات تحية شكر وإكبار لجميع الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل أمن وسلامة هذا الوطن.

وقالت منيرة الشماس.. نحن نساء سورية نجتمع اليوم لنعبر عن استنكارنا للمؤامرة الدنيئة التي تحاك ضد سورية من قبل امريكا واسرائيل وحلفائهما وللتعبير عن دعمنا لبلدنا وقيادتنا.

وقالت سناء الجيرودي وهيام نصرا وروزا سعد وفاطمة عباس.. نحن نرفض التدخل بشؤون بلدنا لأننا قادرون على حل مشاكلنا بأنفسنا ولدينا قيادة حكيمة وشعب ابي وجيش مقاوم أثبت عبر التاريخ انه حامي الوطن وسنقف بكل مانملك من إرادة وقوة في وجه الحملات الإعلامية التي تثير الفتنة والمخططات التي تحكيها القوى الغربية للنيل من مواقفنا ووحدتنا.

وأشارت هادية البطال وميادة الحامض وثرياً عرفات إلى الدور المهم الذي تقوم به الأمهات السوريات في هذه المحنة التي تمر بها سورية داعيات الشعب السوري إلى الوقوف صفاً واحداً لزيادة منعته وقوته ولنكون قادرين على مواجهة المخططات الرامية لتفتيت سورية وإضعافها مؤكدة أن للأمهات دوراً كبيراً في توعية أبنائهن لمخاطر مايحاك ضد سورية.

وقالت روان كيكي وبتول الخوام وقمر بربر وهن طالبات.. نريد أن نرفع صوتنا عالياً لنبين للعالم أن الشعب السوري لن يسمح لأحد بالتدخل في شؤونه وسيبقى متماسكاً في وجه محاولات التدخل ومواجهة المؤامرة والقضاء عليها.

وأكدت نادية محمد احمد وهي عراقية مقيمة في سورية أن الشعب العراقي يساند الشعب السوري في محنته ويؤيد مواقف سورية الرافضة للإستسلام والرضوخ للإملاءات داعية جميع الشعوب العربية إلى الوقوف وقفة واحدة لمساندة سورية لأن استهدافها هو استهداف للعرب جميعاً.

وقالت كل من عبير محمد ونينوى إيشو وفاطمة غطروف ومنال الرفاعي إن سورية بخير وستبقى مرفوعة الرأس لأن شعبها المقاوم الأبي لن يرضخ أبدا للمحاولات والمخططات التي تريد ثنيه عن مواقفه المقاومة والممانعة.

وفي الحسكة أكدت غادة السعيد رئيسة فرع الاتحاد النسائي أن النساء على أهبة الاستعداد للدفاع عن الوطن وقراره المستقل وأن حرائر سورية على كامل امتداد رقعتها الجغرافية لن يتأخرن لتقديم فلذات أكبادهن شهداء دفاعاً عن حمى الوطن ومقدراته ومكتسباته ولو اقتضى الأمر أن يقدمن أرواحهن رخيصة لتعلو كلمة الوطن وليبقى علمه مرفرفاً.

وأكدت الشاعرة جازية طعيمة أن الشعب السوري المقاوم لايقبل الوصاية ولا التدخل في شؤونه الداخلية معتبرة أن الشعب السوري لم يفاجأ بقرارات الجامعة التي لم تقدم منذ نشأتها شيئا للبلدان العربية المقاومة.

وقالت إن الشعب السوري لن يكون لقمة سائغة في مخططاتهم الفاشلة والهادفة الى ضرب الوحدة الوطنية بينما أكدت المواطنة تيودورة مراد ان النساء السوريات خرجن اليوم الى الساحات ليقلن لا للتدخل الخارجي معاهدات على البقاء في طريق المقاومة والتصدي للموءامرات التي تحاك ضد سورية وأنهن سيدافعن عن الوطن كالرجال إذا اقتضت الحاجة في سبيل إفشال ما يحاك ضد قلعة الصمود.

من جهتها أكدت المهندسة ريتا الجلاد ان نساء الحسكة وريفها يرفضن القرارات التي تطلق بحق سورية الصامدة داعين العالم ليشاهد حالة الغليان في الشارع السوري ضد هذه القرارات بينما قالت أحلام الحسين شقيقة الشهيد أحمد الحسين ان الشعب السوري يرفض الضيم والعدوان وسورية قدمت الآلاف من الشهداء على مر التاريخ حفاظا على استقلالها وسيادتها وكانت أولى الدول العربية التي طردت المستعمر من أرضها ونالت شرف الاستقلال وهاهي اليوم تؤكد للعالم أنها صاحبة القرار المستقل والخيار المقاوم وقلعة الصمود الأخيرة التي لن تفرط بالحقوق العربية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter