النزاع على منصب نائب رئيس الجمهورية يثير رياح الانشقاقات في الكتلة العراقية

 

 

أكد نائب عن القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي، على وجود انقسام داخل القائمة لاختيار نائب لرئيس الجمهورية، في الوقت الذي اعتبر المتحدث باسم القائمة ذاتها جمع تواقيع مؤيدة لمرشح آخر غير طارق الهاشمي دعاية إعلامية ، فيما شدد التحالف الوطني على أن الترشيح للمنصب يجب ان يحمل توقيعا لقيادات العراقية.

 

وقال كاظم الشمري إن “أعضاء القائمة العراقية انقسموا إلى نصفين الأول قد شارك في عملية جمع تواقيع لترشيح النائب قتيبة الجبوري لمنصب نائب رئيس الجمهورية، والقسم الثاني بقي على ترشيح طارق الهاشمي للمنصب”.

 

وأعتبر الشمري أن “ترشيح قتيبة الجبوري في عملية جمع تواقيع لـ60 نائباً في العراقية تصرف ديمقراطي”، مبيناً أن “قبول وعدم قبول ترشيح الجبوري إلى المنصب المذكور مرهون برئيس الجمهورية”.

 

وينص مشروع قانون اختيار نواب رئيس الجمهورية على أن يختار رئيس الجمهورية عند تسلمه مهامه الدستورية نائبا أو أكثر لرئيس الجمهورية وطرح هذا الترشيح على مجلس النواب للمصادقة عليه بالأغلبية عند تحقق النصاب.

 

كما نص مشروع القانون على أن يمارس نائب رئيس الجمهورية الصلاحيات التي يخولها رئيس الجمهورية له من الصلاحيات المنصوص عليها في المادة (73) من الدستور وأية صلاحية رئاسية أخرى واردة في الدستور. 

 

من جهته، ذكر المتحدث باسم القائمة العراقية، حيدر الملا، أن الآلية التي نص عليها قانون انتخاب نواب رئيس الجمهورية تشير إلى ان الأخير هو من يقوم بالترشيح.

 

وقال الملا  إن “جمع تواقيع مؤيدة لمرشح آخر غير طارق الهاشمي في القائمة العراقية بروبكندا (كذبة) إعلامية”، لافتا إلى أن “في القانون هناك آلية لاختيار نواب الرئيس تتمثل بترشيح الرئيس ثم يأتي الترشيح للمصادقة عليه وفق التوافقات”.

 

وأكد الملا أن “مرشح العراقية هو طارق الهاشمي ضمن الآلية المتفق عيها سابقاً، واصفا جمع التواقيع لترشيح الجبوري دعاية إعلامية أكثر من كونها آلية قانونية لاختيار نائب رئيس الجمهورية. 

 

وكان رئيس الجمهورية جلال الطالباني قد رشح في السابع من الشهر الماضي، ثلاثة أسماء لشغل مناصب نواب رئيس الجمهورية وفقا لقانون نواب الرئيس، وهم عادل عبد المهدي عن التحالف الوطني، وطارق الهاشمي عن القائمة العراقية، وخضير الخزاعي عن التحالف الوطني.

 

إلى ذلك، شدد النائب عن التحالف الوطني علي الفياض، على أن الترشيح لمنصب نائب رئيس الجمهورية يجب أن يأتي من قبل القيادات التي شاركت في التفاوض على تشكيل الحكومة حصرا.

 

وكشف الفياض عن أن “كتلته تشدد على ضرورة أن يأتي الترشيح موقع من قيادات العراقية التي شاركت في التفاوض على تشكيل الحكومة”.

 

ونوه إلى أن “عملية جمع التواقيع من قبل 60 نائباً من العراقية لترشيح قتيبة الجبوري لمنصب نائب رئيس الجمهورية أمر داخلي للقائمة

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter