المالكي يعلن استعداده لمواجهة جديدة ضد اية ميليشيا تدعمها ايران

<!– /* Font Definitions */ @font-face {font-family:”Cambria Math”; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1107304683 0 0 159 0;} @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1073750139 0 0 159 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin-top:0cm; margin-right:0cm; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0cm; text-align:right; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} p.MsoNoSpacing, li.MsoNoSpacing, div.MsoNoSpacing {mso-style-priority:1; mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} .MsoChpDefault {mso-style-type:export-only; mso-default-props:yes; font-size:10.0pt; mso-ansi-font-size:10.0pt; mso-bidi-font-size:10.0pt; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} –>

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”جدول عادي”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

مع اكتمال الانسحاب الامريكي من العراق، سمعنا كلاماً جديداً ومفاجئاً من المسؤولين في واشنطن وبغداد على السواء. فعشية لقاء نوري المالكي مع باراك اوباما، قال مسؤولون في البيت الابيض ’’إنه ليس رجل اميركا في العراق’’، بينما اعلن المالكي بالحرف ’’ان لا عذر بعد الاَن لإيران في العراق’’.

يصعب على المراقب ان يعتبر هذا الكلام مقدمة لفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين تلي التفاهم على اَلية تنفيذ الاتفاق الاستراتيجي بينهما، لأن من المفهوم ان المالكي هو رجل ايران في العراق قياساً بمساره السياسي المعروف، وليس خافياً على احد ما فعلته طهران لابقائه رئيساً للوزراء رغم ان النتائج االانتخابية لم تكن لمصلحته.

وهكذا كان لافتاً جداً بعد المحادثات في البيت الابيض ان اوباما تعمّد تقديم المالكي في صورة جديدة خالية تقريباً من ’’الملامح’’ الايرانية عندما قال إنه يتصرف لما فيه مصلحة العراق الجديد الذي لا يريد من الدول ان تتدخل في شؤونه ولا يريد ان يتدخل في شؤون الدول الاخرى. اما المالكي فقال لصحيفة ’’الوول ستريت جورنال’’ إنه سيواجه في حزم اي تدخل ايراني في شؤون العراق الداخلية : ’’ اذا كان عذر ايران ان وجود قوات اميركية في العراق يهددها فالاَن انتهى هذا العذر. . . وانني مستعد لمواجهة اي ميليشيات تدعمها طهران’’.

ورغم ان المالكي تعمد تسجيل موقف يرضي ايران عندما ابدى قلقه من التدخل التركي في العراق، فإن احدا لم يقطع عليه طريق العودة الى بغداد بالتظاهرات المستنكرة كلامه، لأن الجميع يعرف جيداً ان المالكي لم يكن ليقول ما قاله عن الايرانيين لو انه لم ينسق الموقف معهم ضمناً.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter