المالكي لا يثق بحزب الدعوة

افاد النائب السابق عن ائتلاف دولة القانون ، عزة الشابندر ، بأن رئيس الوزراء السابق ونائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي ، لا يثق بأي شخصية في العملية السياسية .
وقال الشابندر أن ” المالكي لم يستطع ان يكسب طرفآ سنيآ سياسيآ ، ويؤطر هذا الكسب بعنوان تحالف وطني “,
وبين انه ” يؤمن بأن قبل الثقة لا يمكن الاتفاق او حل أي خلاف ، لذلك يجب ان نبدأ بالثقة للوصول الى حل وسط في اعضل المشكلات وأكثرها تعقيدآ ” مؤكدآ بان ” المالكي لا يثق بأحد من السنة، ولا يثق بأحد من الشيعة في العملية السياسية “.
وذكر السياسي المستقل الحالي عزة الشابندر ان ” طريقة المالكي في تفكيرة وبنائه ، يبدأ بالشك في الشخص المقابل ، وليس الثقة به ، وقد تطول مرحلة الشك عنده ولا تصل للثقة “.
يشار الى ان العملية السياسية في العراق ، تضم اطراف كبيرة واقليات من طوائف وقوميات متعددة ، حيث التحالف الوطني الذي ينضوي خلاله كل الكتل السياسية المكونة من تيارات وأحزاب سياسية وإسلامية كحزب الدعوة وتيار شهيد المحراب والتيار الصدري وغيرهم ، وتحالف القوى الوطنية الذي ينضوي خلاله كل الكتل السياسية ، وكتل الكورد السياسية ، إضافة الى بقية الأقليات من الصابئة والايزيدية والمسيح وغيرهم .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter