المالكي سيعلن الانذار البرتقالي هذا الاسبوع

كشفت مصادر أمنية من داخل مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي عن وجود نية لدى رئيس الوزراء نوري المالكي لتأجيل الإنتخابات وإعلان حالة الطوارئ يوم 25/4 في جميع أنحاء البلاد على أثر أحداث طائفية مخطط لها، على حد قولهم.

وقالت المصادر أن ” تصريحات المرجعية العليا بوجوب التغيير وتأثير ذلك على شعبية المالكي، إضافة الى صعود وهج قائمتي المواطن والأحرار في الشارع العراقي على حساب القانون ومخاوف المالكي من فقدان عدد كبير من نوابه ورئاسة الوزراء وراء هذه النية والخطة”.

وأضافت المصادر أن “المالكي إجتمع في الاونة الاخيرة مع عدد من القادة الأمنيين وأمراء الألوية وأبلغهم بأن بوجود نية لديه بإعلان يوم 25/4 يوم إنذار (ج) وعليهم أن يكونوا على أهبة الإستعداد لوجود معلومات تفيد بأن أعمال عنف طائفية كبيرة ستجتاح بغداد و المناطق الغربية في الأيام القادمة”.

وأكدت المصادر أن “كل القادة الأمنيين إستشفوا من حديث المالكي القلق ووجود نوايا مبيتة لأحداث أمر ما بغرض إعلان حالة الطوارئ تمهيدا لتأجيل الإنتخابات”. وكانت صحيفة كريستيان ساينس مونيتر الاميركية الصادرة في واشنطن قد كشفت ان “العراق يواجه الاختبار الاكبر كدولة وشعب”. واضافت الصحيفة استنادا الى تقارير استخباراتية دقيقة انه “مع اقتراب الانتخابات فان العراق يكافح من اجل تجنب التفكك في ظل العنف المتزايد والشلل السياسي”.

وترى الصحيفة ان ” ما يجري في بعض المدن وخاصة الفلوجة من معارك كلها مؤشرات بان الحرب تغلي من جديد”. وحذرت الصحيفة من “تفكك العراق وتداعياته الكبيرة على الشرق الاوسط وخارجه“.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter