المؤتمر التأسيسي يحمل أتباع الشيطان نيغروبونتي والموساد مسؤولية جرائم صلاح الدين وديالى وكربلاء

حمل المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني أتباع الشيطان نغروبونتي صاحب تجربة السلفادور الدموية ودوائر الموساد المنتشرين في بلدنا المحتل والمسؤولين المنشغلين بانفسهم ومنافعهم الشخصية مسؤولية الجرائم الدموية المروعة الاخيرة في محافظات صلاح الدين وديالى وكربلاء.
جاء ذلك في بيان اصدره المكتب الاعلامي للمؤتمر التأسيسي العراقي الوطني في مايلي نصه:
يستمر مسلسل الإجرام  واستباحة  دماء الأبرياء من أبناء شعبنا يوما بعد يوم , فقبل يومين في صلاح الدين وديالى واليوم سفكت الدماء الغزيرة في كربلاء دون وازع من ضمير أو دين والفاعل واحد وان اختلفت العناوين فإذا كانت سيارات مفخخة أو عبوات لاصقة  أو انتحاري أو بأسلحة مكتومة الصوت فجميع ذلك يعود إلى عمل أتباع الشيطان نغروبونتي صاحب تجربة السلفادور الدموية ودوائر الموساد المنتشرين في بلدنا المحتل .      إننا نستنكر بشدة وندين هذه الجرائم ونحمل المسؤولين في العراق تبعات هذه الجرائم المستمرة وغياب الأمن والأمان في الوقت الذي ينشغل فيه السياسيون بأنفسهم ومناصبهم ومنافعهم الشخصية تاركين فيه المواطن هدفا للإجرام المنظم وعصابات القتل الدموي التي تديرها شركات الأمن الخاصة وهي المخططة لمشروع الفتنة والتقسيم تحت ظل الاحتلال الأمريكي البريطاني .
المغفرة والرحمة لشهداء العراق الأبرار والصبر والسلوان لذويهم والنصر للمجاهدين في كل مكان
المكتب الإعلامي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter