المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني يكذب تصريحات عامر الخزاعي حول انضمامه الى مايسمى بـ (مشروع المصالحة)

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

نفى المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني نفيا قاطعا ماتناقلته بعض وسائل الاعلام حول انضمامه الى مايسمى بمشروع المصالحة الوطنية.

وقال المؤتمر في تصريح صحفي(تسلمت جريدة العربية ووكالة انباء التحرير (واتا)  نسخة منه) إننا نعلن ان هذا الأمر عار عن الصحة جملةً وتفصيلاً واننا لم ندخل في اي حوار حول هذا الموضوع، مع أية جهة كانت، فضلاً عن المشاركة في ما يسمى بعملية المصالحة ومن المعلوم ان المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني ليست له اية علاقات تنظيمية مع اية جهة من الجهات التي ذكرت في الخبر نفسه.

وفي مايلي نص التصريح:

نسبت صحيفة الحياة اللندنية السبت 17 ديسمبر 2011 خبراً منسوباً الى بعض مسؤولي الحكومة العراقية اشار فيه إلى ((إنضمام تسعة فصائل كانت مناهضة للاحتلال إلى مشروع المصالحة الوطنية وستعلن الأمر الأسبوع القادم)).

وذكر في الخبر ان من هذه القوى ((جهة القوى المناهضة للاحتلال وتضم جهات سنية وشيعية مثل المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني بقيادة الشيخ جواد الخالصي …))

وبقدر ما يتعلق الأمر بنا فإننا نعلن ان هذا الأمر عار عن الصحة جملةً وتفصيلاً واننا لم ندخل في اي حوار حول هذا الموضوع، مع أية جهة كانت، فضلاً عن المشاركة في ما يسمى بعملية المصالحة ومن المعلوم ان المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني ليست له اية علاقات تنظيمية مع اية جهة من الجهات التي ذكرت في الخبر نفسه، كما نشير إلى ما قلناه سابقاً من ان هذا الأمر لا يحتاج إلى تكذيب لأننا أعلنا مسبقاً ان الشعب العراقي المتصالح مع ذاته، لا تحتاج قواه الرافضة للاحتلال إلى عملية مصطنعة للمصالحة، وان المؤتمر التأسيسي والقوى الوطنية كافة، لم تتقبل المؤامرة التقسيمية منذ البداية ورفضت مخططات التقسيم والصراع، وان المصالحة قائمة بين أبناء العراق، وان العدو الذي اشاع هذه الصراعات الإجرامية الخطيرة هو الاحتلال الأمريكي الصهيوني البريطاني، ومن سار معه في مشاريعه الإجرامية التفتيتية، وإننا نقول لأبناء العراق ولكل مخلص في الأمة ان تجسيد المصالحة القائمة يتم في الغاء افرازات الاحتلال المفخخة، والعودة إلى مشروع سياسي موحد بعد رحيل الاحتلال التام، يتبنى المشاركة الوطنية الكاملة وبعيداً عن المحاصصة والتخندق الطائفي والتقسيم العرقي والإقليمي ويحفظ للعراق وحدته واستقلاله وهويته.

المكتب الإعلامي

19/12/2011

وكانت قد نشرت جريدة الحياة اللندنية خبرا جاء فيه(أكد مستشار رئيس الوزراء لشؤون المصالحة عامر الخزاعي أن تسعة فصائل كانت مناهضة للاحتلال ستعلن الأسبوع المقبل انضمامها إلى مشروع المصالحة الوطنية.وقال الخزاعي «هذه القوى مجتمعة في تشكيل يطلق عليه اسم جبهة القوى المناهضة للاحتلال، وتضم جهات سنية وشيعية مثل المؤتمر التأسيسي بقيادة الشيخ جواد الخالصي والجبهة القومية الإسلامية وتجمع عشائر العراق وآخرين بينهم ضباط من الجيش السابق».

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter