اللجنة الشعبية العراقية للدفاع عن سورية تدعو الى انتفاضة عربية للاطاحة بالنظام الرسمي العربي الخائن

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”جدول عادي”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

دانت اللجنة الشعبية العراقية للدفاع عن سورية الشقيقة بشدة جريمة تعليق عضوية سورية في مجلس الجامعة العربية التي اقترفت في محاولة للنيل من عرين العروبة الاول ودريئتها الباسلة ودارة المقاومات العربية الشريفة وعنوان ممانعتها لاي خط من خطوط الاستسلام والذل والخنوع.

وقالت اللجنة الممثلة لفصائل العمل الوطني والقومي المناهضة للاحتلال ومنظمات مهنية ومدنية وشخصيات قانونية واجتماعية ووطنية  في بيانها الاول غداة الاعلان عن تأسيسها في بغداد ان هذه الجريمة صفحة جديدة من عدة صفحات يبغي من خلالها الاعداء التاريخيون وادواتهم الضحلة في مشيخات الخليج العربي وامانة الجامعة العربية ترويض امتنا واعادة انتاج منظومة عناصرها القيمية والاخلاقية والقومية والانسانية والاجتماعية والفكرية بما ينسجم ومشروع (سايكس بيكو) جديد يعيد تفتيت المفتت من الامة وتجزئة المجزأ منها وتحويلها الى امارات طوائف واعراق تتقاتل في مابينها نيابة عن الاعداء التاريخيين بينما يستمر المشروع الصهيوني في تسرطنه وتوسعه حتى بلوغ شعاره الخرافي (ارضك يا اسرائيل من الفرات الى النيل).

وفي مايلي نص البيان:

 

اللجنة الشعبية العراقية للدفاع عن سورية

 

بيان رقم (1)

 

انتصرت لك سورية يا امة العرب مرات فانتصري لنفسك بها مرة واحدة

 

في سابقة خيانية تضاف الى سلسلة خياناته الخسيسة اقدم النظام العربي العربي الرسمي ممثلا بجامعة الخنوع والذل (العبرية) على ارتكاب جريمة غاية في الخسة والدناءة باعلانه تعليق عضوية الشقيقة السورية، في مجلسها، واتخاذه سلسلة من الاجراءات السياسية والاقتصادية الهادفة الى منح غطاء لعدوان اميركي اطلسي صهيوني صليبي جديد على سورية يضارع في الاهداف والاساليب والادوات والسيناريوهات العدوانين الغادرين ضد العراق وليبيا.

ان اللجنة الشعبية العراقية للدفاع عن سورية الشقيقة ممثلة بفصائل العمل الوطني والقومي المناهضة للاحتلال ومنظمات مهنية ومدنية وشخصيات قانونية واجتماعية ووطنية، اذ تدين بشدة هذه الجريمة الشنعاء التي اقترفت في محاولة للنيل من سورية عرين العروبة الاول ودريئتها الباسلة ودارة المقاومات العربية الشريفة وعنوان ممانعتها لاي خط من خطوط الاستسلام والذل والخنوع، تؤكد ان هذه الجريمة صفحة جديدة من عدة صفحات يبغي من خلالها الاعداء التاريخيون وادواتهم الضحلة في مشيخات الخليج العربي وامانة الجامعة العربية ترويض امتنا واعادة انتاج منظومة عناصرها القيمية والاخلاقية والقومية والانسانية والاجتماعية والفكرية بما ينسجم ومشروع (سايكس بيكو) جديد يعيد تفتيت المفتت من الامة وتجزئة المجزأ منها وتحويلها الى امارات طوائف واعراق تتقاتل في مابينها نيابة عن الاعداء التاريخيين بينما يستمر المشروع الصهيوني في تسرطنه وتوسعه حتى بلوغ شعاره الخرافي (ارضك يا اسرائيل من الفرات الى النيل).

لقد بلغ الاعداء التاريخيون ايما مبلغ في عدوانياتهم المستمرة واوغل الاقزام الصغار في النظام العربي الرسمي ايما ايغال في ايذاء امتنا ومحاولة تجريدها من عناصر قوتها وتحويلها الى فلك صغير يدور في افلاك الامبريالية والصهيونية والصليبية الجديدة، بل لقد تعملق الاقزام في خياناتهم متوهمين ان عملقة الخيانة والانبطاح والخنوع تمنع الارض العربية الطاهرة الابية من ان تميد تحت عروشهم بفعل الغضب المقدس الساطع الاتي لا ريب فيه.

يا ابناء امتنا العربية المجيدة في كل مكان

ايها الاحرار والشرفاء في الانسانية جمعاء

ان سورية التي انتفض شعبها عن بكرة ابيه هذا اليوم ضد جريمة النظام الرسمي العربي، ليست حكومة ممانعة، وليست شعبا مقاوما، انما هي امتنا العربية بكل بهاءات كبريائها، وهي امتنا العربية بكل عنفواناتها الرافضة للذل والخنوع، وهي امتنا بكل تاريخها المجيد ونزوعها الاصيل الى غد الوحدة والتحرر، بل من دمشقها وحلبها كانت انبعاثاث الشرارات الاولى للوعي والوثوب القوميين نحو مستقبل تمارس فيه امتنا دورها الرسالي في بناء عالم متحرر من الرأسمالية المتوحشة، ومن نزعات الاستعمار والاستيطان والتجزئة والتفتيت، فنلننتفض ايها الاشقاء والاصدقاء كل من موقعه وساحته وميدانه وفعله الانساني ضد العدوانية الجديدة التي وفر ذرائعها مجلس وزراء الاستخذاء العربي، لننتفض ضد الخائفين الوجلين الذين ركلوا تواريخ اقطارهم واصطفوا الى جنب خنازير الخليج خشية ان تدور دوائر العدوان عليهم وهي آتية عليهم ان رفضوا وان استخذوا فدبابير العدوان زاحفة اليهم وان لبسوا لبوس المداهنة والمسكنة، لننتفض ولتكن اهداف انتفاضاتنا كل المصالح الاميركية والصهيونية والغربية الصليبية والخليجية المتخنزرة في اي مكان، لننتفض ضد الجلبيين الجدد والعلاويين الجدد في مايسمى بمجلس اسطنبول عنوان الخسة والدناءة والخيانة لاطهر ديار العروبة، لننتفض ونميد الارض تحت عروش البغي والحريم في مشيخات الخليج ، فمنذ متى تأتي الديمقراطية على اباعر تعدم انسانية الانسان وتحوله الى بعير يجتر ما ينتجه غيره؟ ومنذ متى تأتي الديمقراطية على سنامات تعدم حرية النساء وتحرم عليها الا ان تكون حريما؟ ومنذ متى تأتي الثورة من كهوف الرجعية والاقطاعيات العائلية وانظمة الملوك العبيد والامراء العبيد؟ ومنذ متى يرعى ورثة الصليبية ودهاقنة الصهيونية وايتام العثمنة حقوق الانسان؟ ومنذ متى تأتي الحرية على اسنة حرب الامبريالية والصهيونية التوسعية الاستيطانية الاجلائية؟؟ ومنذ متى تأتي الحرية على اعدام حريات الشعوب وايقاظ  فتنها النائمة؟ ومنذ متى يصنع الحرية الخونة والاتباع الاذلاء واحصنة طروادات الاوطان الحرة السيدة؟؟ ومنذ متى تأتي رياح الحرية من خليج الاماء الخانع المأمور بقواعد اسياده الصهاينة والاميركان وغواة الامبراطوريات الميتة والعثمنة الجديدة؟؟ منذ متى يأتي الرخاء من رأسماليات تسحق تحت وحشيتها مئات الملايين من البشر كل يوم؟؟ ومنذ متى يوقظ العروبة من سباتها احفاد اليهوديات الفاجرات في بلاطات آل عثمان؟؟

من اجل ان لا يتكرر عراق اخر وليبيا اخرى، لننتفض ايها الاشقاء والاصدقاء ولننتصف لعروبتنا التي اراد الاقزام وأدها فانتصفت لها سورية ببسالة وشجاعة نادرتين.

انها والله معركة الامة العربية كلها ومعركة الامة الاسلامية كلها ومعركة الاحرار الشرفاء الثوار كلهم في اي صقع كانوا، ضد الشر والاشرار، وضد العملاء والخونة، وضد الاستعمار والامبريالية والرأسمالية والطغيان في العالم، فلنكن جميعا جند جهادها حتى الفوز العظيم.

العار كل العار للنظام الرسمي العربي الخانع ولامين جامعة المسوخ العبرية، ولمشيخات العمالة والخسة.

الفوز العظيم لسورية العروبة

والمجد لامة العرب حيثما انتصفت لنفسها.

 

اللجنة الشعبية العراقية للدفاع عن سورية

حركة العدالة والتقدم الديمقراطي

حركة التيار القومي العربي

التنظيم الشعبي الناصري

حركة القوميين العرب فرع العراق

رابطة الصحافة القومية العربية في العراق

المنظمة الوطنية لشباب وطلبة العراق

شخصيات حقوقية وقانونية

شخصيات سياسية مستقلة

شخصيات دينية واجتماعية

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter