الكويت تبيع مواطنيها الى جزر القمر

«بدون» الكويت جملة وتفصيلا العرض الحكومي الذي قدمته وزارة الداخلية الكويتية بحصولهم على جنسيات اقتصادية من جزر القمر ووصف رئيس لجنة «الكويتيون البدون» احمد التميمي العرض بأنه مرفوض بالنسبة للبدون الكويتين جملة وتفصيلا .

وقال مصادران ذهاب البدون الى جزر القمر او غيرها من البلاد امر مرفوض جملة وتفصيلا وقد كان العرض صادما بالنسبة لنا ، فنحن كويتيون ولدنا على هذه الأرض نحن واباؤنا وأجدادنا في أجيال متعاقبة ولا نعرف لنا وطنا غير الكويت، بل إن البعض منا لم يخرج منها منذ ولادته وحتى الآن إلى أي بلد حتى للسياحة . وطالب الجهاز المركزي لمتابعة اوضاع (البدون ) بترحيل البدون إلى بلدانهم الأصلية في حال وجود جوازات لهم لديها كما زعموا سابقا، وبهذا تثبت جنسيات مدعي « البدون « ولماذا يرحلون إلى جزر القمر، فما عليها إلا أرسال أصحاب تلك البلدان لموطنهم .

وكشف عن نيته في اتخاذ سابقة قانونية قائلا : سأتقدم بشكوى ضد الكويت في مجلس حقوق الإنسان التابع للامم المتحدة بجنيف في كانون الثاني/يناير القادم كونها تخالف المواثيق والقوانين الدولية وتحاول إبعاد البدون عن وطنهم وأرسالهم لدولة من الاستحالة اندماجهم فيها أو ادماجهم لأنه لا علاقة لهم بها .

وأوضح ان الكويت قد تكون جادة الى حد ما في هذا المقترح ولا استبعد ان تبدأ فعليا في تنفيذ تلك الخطوة خاصة في ظل أشكال الضغط التي تمارسها على البدون وأبنائهم من خلال حرمانهم من التعليم وعدم استخراج أية أوراق رسمية لهم مثل شهادات الميلاد .

ووجه رسالة تحذير إلى البدون وأبنائهم من الانسياق وراء مثل هذه العروض القمرية الحكومية مهما بلغت المغريات فيها أو مهما وصلوا لحال من اليأس الشديد الذي أثر كثيرا على نفسياتهم وحمل الكثير منهم للهجرة إلى أوروبا وكندا وأمريكا لان الهدف تعزيز فكرة خروجهم من الكويت وابعادهم عن وطنهم الكويت بدلا من تجنيسهم مؤكدا على تمسكهم بحق المواطنة الكويتية وهي الخيار الوحيد الذي سيقبلون به وان الذهاب لجزر القمر يشبه النفق المظلم الذي لا تعرف نهاية وقد يودي بحاضر ومستقبل الذاهبين إليه كطوق نجاة فيغرقهم حين يطردون من الكويت وتلغي أقاماتهم ولنا سابقة حدثت مع عدد من البدون الذين اشتروا جوازات دومنكانية وغيرها فثبت بعد انتهاء مدتها إنها مزوة.

ولمحت الناشطة الحقوقية رنا العبد الرزاق إلى أن في الأمر رائحة فساد جديدة في ما وصفته « صفقة « البدون حيث تساءلت من هو سمسار صفقة الجوازات القمرية وكم تبلغ عمولته ؟ بينما تساءلت شيخة المحارب ناشطة حقوقية « أين المبالغ التي صرفها الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع البدون على دراسة المستحقين منهم للجنسية الكويتية « وواصل مغردون في تويتر كويتيون وبدون السخرية من العرض الحكومي عبر تويتر عبر هاشتاق « البدون إلى جزر القمر « وقال فيصل الفضلي :  نحن لسنا سلعة لكي تتم بنا صفقات بيع وشراء وستكون ردة الفعل قاسية فالبدون لن يرضوا أن يكونوا كالانعام « وقالت « سهيلة : لسنا في سوق النحاسة والكويت تعيدنا لعصر العبيد والجواري. الأطرف على الإطلاق هو ماذكره الناشط في قضية البدون أحمد الخليفي أن الدولة الداعشية ترحب بانضمام البدون إليها عبر حساباتهم في تويتر مؤكدة أنهم موضع ترحيب من “داعش “.

بينما اعتبر النائب فيصل الدويسان أن تصريحات اللواء الجراح تستحق استجواب أكبر رأس في الحكومة

وكان مساعد وكيل وزارة الداخلية مازن الجراح صرح ان البدون سيحصلون على استمارات لطلب «المواطنة الاقتصادية» لجزر القمر وأضاف الجراح أن الذين سيوافقون على هذا الإجراء سيمنحون إقامة مجانية في الكويت، إلى جانب سلسلة من الامتيازات مثل التعليم المجاني والرعاية الصحية والحق بالوظيفة.

وستبدأ عملية تقديم طلبات الجنسية عند افتتاح سفارة جزر القمر في الكويت خلال الأشهر المقبلة. ويردد مغردون أنباء عن تقديم الكويت مساعدات مالية وافتتاح فرع لبيت الزكاة الكويتي وبناء مدارس ومساكن في جزر القمر في مقابل تجنيس البدون لديها.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter