الكونغرس يطالب الحكومة بدفع 1800 مليار دولار كتعويضات عن خسائر قواته

وكالة انباء التحرير (واتا): كشف عضو لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس ورئيس الوفد الذي زار العراق،    دانا روهر باشر” خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر السفارة الأمريكية ببغداد ان وفد   الكونغرس بحث مع رئيس الوزراء نوري المالكي، موضوع تعويضات  الجانب الأمريكي حول خسائر جيشه في العراق.

يذكر أن كلفة قوات الاحتلال في العراق كانت تبلغ شهريا 4 .4 مليار دولار أميركي سنة 2003، فيما ارتفعت عام 2008 ، لتصل الكلفة إلى 12 مليار دولار شهريا، وبلغت القيمة الإجمالية للحرب على العراق طبقا للمصادر الأمريكية وفي مقدمتها تقرير اللجنة الاقتصادية المشتركة التابعة للكونغرس الأمريكي، 8 .1 تريليون مليار دولار أميركي، حيث تتضمن الكلفة المخصصة رسميا لتغطية العمليات ومنها أجور العنصر البشري بفئتيهم الجنود والمرتزقة إضافة إلى كلف العتاد الحربي والمعدات العسكرية ( 2000 دبابة طراز أبرامز، ومركبات قتالية من طرازي سترايكر وبرادلي، و43000 عربة من أنواع أخرى، بينها ما يزيد عن 18000عربة هامفي وأكثر من 700 طائرة وما لا يقل عن 140000 طن من المعدات واللوازم التي أصبح 44 – 50 % منها خارج الخدمة والبقية بحاجة إلى إعادة تأهيل أو صيانة لمدة خمس سنوات.

ومن جهته نفى المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ إن روهرباتشر بحث هذا الرأي عندما التقى مع رئيس الوزراء نوري المالكي.وأضاف الدباغ أنه اتصل بالسفارة الأميركية في العراق عندما علم بتصريحات عضو الكونجرس في المؤتمر الصحفي، ولكن السفارة أبلغته بأن تصريح روهرباتشر يمثل رأيه الشخصي وليس الموقف الرسمي للولايات المتحدة. وكان ستة من أعضاء الكونجرس الأميركي عقدوا مؤتمرا صحفيا في مقر السفارة الأميركية ببغداد، طالبوا فيه الحكومة العراقية بدفع تعويضات خسائر الجيش الأميركي في العراق، وأشاروا إلى أن الحكومة الأميركية لا تستطيع تكبد مبالغ طائلة في ظل الوضع الاقتصادي الحرج.

ومن جهتهم طالب نواب عراقيون وسياسيون الحكومة ومجلس النواب بمطالبة أميركا بتعويض العراقيين، عن كافة الخسائر المادية والبشرية والكوارث التي تسببت بها للعراق منذ عام 1991 حتى يومنا هذا. وصرح مسؤولون عراقيون بأن دانا روهرباتشر العضو الجمهوري بالكونجرس أبلغ الصحفيين خلال زيارته بغداد ، بأنه يتعين على بغداد سداد مئات مليارات الدولارات التي أنفقتها واشنطن على الحرب في العراق.

فقد اكدت الكتلة العراقية البيضاء المنشقة عن القائمة العراقية أنها ستجمع تواقيع أعضاء مجلس النواب لمطالبة الولايات المتحدة الأميركية بدفع تعويضات عن كافة الخسائر المادية والبشرية التي تسببت بها للعراق منذ عام 1991 حتى يومنا هذا. وقالت المتحدثة باسم العراقية البيضاء عالية نصيف إن “إدارات البيت الأبيض المتعاقبة تسببت بالعديد من الكوارث للعراق، منذ عهد جورج بوش الأب الذي عاقب الشعب العراقي عام 1991 على أمر لا ذنب له فيه بدلا من معاقبة النظام السابق، بدءا من الحرب التي نسفت البنى التحتية للعراق ومرورا بالحصار الاقتصادي الذي جعل هذا البلد النفطي يعيش مجاعة حقيقية”. وأضافت نصيف أن “إدارة بوش الابن قامت باجتياح العراق وتدمير ما تبقى من البنى التحتية فيه دون أن يطلب الشعب العراقي منها ذلك”، مشيرة إلى أن “أميركا قامت أيضا بنقل حربها على الإرهاب إلى الأراضي العراقية، مما تسبب بقتل الآلاف من العراقيين الأبرياء سواء برصاص الأميركيين أو بمفخخات التنظيمات الإرهابية”. وتابعت نصيف “بعد كل هذه المآسي المروعة لعقود يطالب عدد من أعضاء الكونجرس بلا خجل بتعويضات عن اجتياح قوات بلادهم للعراق، دون مراعاة مشاعر العراقيين الذين ذاقوا الويلات من سياسات الولايات المتحدة”.من جانبه، قال السياسي المستقل ورئيس مرصد الحريات والحقوق الدستورية في العراق حسين الفلوجي إن تصريح عضو الكونجرس، يكشف مدى ضعف الحكومة التي أصبحت عاجزة عن المطالبة بحق أبناء شعبها على ما تسبب به الاجتياح الأميركي، مما يجعلها في مواجهة شعبها.وأشار إلى أن “الولايات المتحدة وحلفاءها هم من اجتاحوا العراق، واحتلوا أرضه ودمروا مدنه، ونهبوا ثرواته وآثاره وحضارته دون أي مسوغ قانوني، وهذا ما أجبرهم على قبول الأمر الواقع باعتبارهم قوة احتلال وفق قرار مجلس الأمن 1483”، مضيفا أن هذا يحملهم مسؤولية الأضرار التي نتجت عن قرار الرئيس الأميركي السابق. وطالب “الحكومة العراقية ومجلس النواب بتبني المطالبة الشعبية بالتعويضات رسميا، أمام المحاكم والهيئات الدولية لمطالبة الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها بتعويض المدنيين العراقيين عن الخسائر التي لحقتهم نتيجة العمليات العسكرية منذ 2003، إضافة إلى إعادة البنى التحتية للدولة العراقية سواء من حيث التكاليف أو البناء وبأسرع وقت”. 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter