الكتلة الصدرية : اقتحام عوائل ضحايا سبايكر مؤامرة (مالكية) لطمس حقائق المجزرة

اتهم النائب عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري ميثاق الموزاني، رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، وقائد عمليات صلاح الدين علي الفريجي بمجزرة “سبايكر”، معتبراً اقتحام ذوي ضحايا “سبايكر” لمبنى البرلمان “مؤامرة دبرت لتعطيل عمل المجلس”.
وقال الموزاني في تصريح صحفي له إن اقتحام العشرات من ذوي ضحايا قاعدة “سبايكر” لمبنى البرلمان مؤامرة خُطط لها من أجل تعطيل عمل البرلمان وإخفاء الحقائق، متسائلاً: “كيف استطاع الأهالي دخول الخضراء وقوة مدججة بالسلاح لا تستطيع الدخول؟”.
وأضاف النائب أن جلسة مجلس النواب تتضمن مناقشة “سبايكر” في نهاية الجلسة بحضور القادة الأمنيين والناجين وعدد من ذوي الضحايا، مبيناً أن “من ساعد ذوي الضحايا على دخول مبنى البرلمان يريد تعطيل عمل المجلس وإخفاء الحقائق التي من المقرر الإعلان عنها “.
يُذكر ان العشرات من ذوي ضحايا سبايكر اقتحموا مبنى مجلس النواب العراقي ووصلوا إلى قصر المؤتمرات للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهم المجهول..
يذكر أن تنظيم “داعش” أعدم المئات من نزلاء سجن بادوش في الموصل وطلبة قاعدة سبايكر شمال تكريت عندما فرض سيطرته على هاتين المنطقتين، منتصف حزيران الماضي، فيما أشارت مصادر أمنية الى أن سبب إعدامهم يعود الى خلفيات طائفية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter