القذافي يستقبل وفدا فلسطينيا يمثل عرب 1948

جدد القائد الليبي معمر القذافي موقفه الرافض اصلا لإقامة دولة إسرائيلية يهودية نقية

وقال القذافي في لقاء جمعه بأعضاء وفد من عرب 48 في فلسطين المحتلة “انه ضد إقامة دولة يهودية نقية

وخاطب القذافي القائمين على المبادرة العربية بشأن سلام شامل بين الدول العربية واسرائيل في إشارة واضحة خاصة للولايات المتحدة الأمريكية: “فليقولوا لنا ماذا مع عرب 48 بعد العودة لحدود 67؟”
وقال الزعيم الليبي معمر القذافي لوفد القيادات العربية من عرب 48، انه يعتبر لقاءه معهم ساعة تاريخية مع العلم “اننا كلنا شوق لهذا اللقاء”. وأضاف: “نحن نتالم كما تتالمون من الحاجز الذي يفصل بين الأمة الواحدة منذ عقود”

واشار القذافي إلى أن “هدف اللقاء معكم هو كسر الحاجز معكم”، داعيا أعضاء الوفد إلى الرد “على اللذين يقاطعونكم ويعانقون الاسرائيليين بإسماع صوتكم عاليا، داخل الوطن العربي وفي العالم.. وليفضح الإعلام العربي السخيف ما يجري معكم فربما اذا اسمعوا صوتكم قد يعدل العالم افكاره ويفهم الحقيقة”

واضاف القذافي: “ليس امام اناس مثلنا الا الكفاح والتغلب على الحواجز التي بيننا وبينكم وعلى العزل، وعلى عزل بعضنا عن بعض عنوة.. وقد رغبت من خلال هذا اللقاء ان يسمع العالم كله مشاكلكم وانا احيي شجاعتكم على قدومكم لبلدكم ليبيا.. لقد رغبت من خلال لقائكم بأن يسمع العالم كله صوتكم الذي اسمعتوه اليوم امامي في ليبيا.. هناك من يستغرب وجود عرب 48 في ليبيا وقد يستغل ذلك المصطادون ربما غدا في المياه العكرة.. لكن مبادرتنا الشجاعة من الطرفين جاءت لتبين للعالم ما يعانيه عرب 48”

وقال  : “لقد قامت سويسرا بتدمير المساجد الاسلامية ولكن العالم لم يقم ضدها، وعندما هاجمت سويسرا قامت الدنيا ضدنا.. ان سياسية الإسرائيلين لا تضر بالعرب كما تضر اسرائيل نفسها

وقال القائد الليبي “انه لا يوجد عداوة بين اليهود والعرب بل ان العداوة مع الصهيونية “. واكد القذافي “انه ليس هناك عداوة بين اليهود والعرب اذ ان العرب دائما كانوا بعلاقات طيبة مع اليهود وهم اقرب كثيرا على اليهود من امريكا واوروبا

وانتقد القذافي ابو مازن معتبرا “ان موقفه ليس حازما في الموضوع الفلسطيني”. وقال : “ان اوروبا وامريكا يكرهان اسرائيل وسياتي يوم تتخلى فيه امريكا واوروبا عن مساعدتها، ولو عرف الاسرائيليون مصلحتهم الحقيقية، لتعاونوا مع العرب لأنهم يتواجدون في محيط عربي لا ان يساعدوا امريكا واوروبا

وأعرب اعضاء الوفد عن ارتياحهم من نتائح اللقاء التاريخي مع القذافي وتمنوا استمرارية التواصل مع الزعيم الليبي والقيادات الليبية

هذا وطالب اعضاء الوفد من قيادات الوسط العربي، الذين تحدثوا في اللقاء، القذافي ان يعمل من اجل فتح الأبواب امام عرب 48 والتواصل مع العالم العربي

وأثار الوفد قضية الانقسام على الساحة الفلسطينية، وطالبوا الزعيم الليبي بالعمل من اجل المساهمة بوضع حد لذلك الانقسام

وقال النائب محمد بركة حول نتائج هذا اللقاء: “اعتقد ان هذا اللقاء سيكون له ما بعده ولا شك انه سيقطع الطريق على كل من يحاول ان يعزل جماهيرنا العربية عن امتدادها القومي العربي

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter