القذافي: سويسرا كافرة فاجرة يجب أن يعلن عليها الجهاد بكل الوسائل

وصف الزعيم الليبي معمر القذافي امس الخميس سويسرا بـ’الكافرة’ وعدّ كل مسلم يتعامل معها كافرا وضد الإسلام والنبي محمد والقرآن، ودعا المسلمين إلى مقاطعتها ومقاطعة بضائعها وطائراتها وسفنها وسفاراتها

ووصف القذافي في كلمة بمدينة بنغازي  نقلها التلفزيون الليبي مباشرة سويسرا بـ’الكافرة الفاجرة’ التي تقوم ‘بتدمير بيوت الله’ هي التي يجب أن ‘يعلن عليها الجهاد بكل الوسائل’

وقال ‘قاطعوا هذه الملّة الكافرة الفاجرة المعتدية على بيوت الله’، مضيفا ‘ان تجاهد ضد سويسرا والصهيونية والعدوان الأجنبي بمالك ما لم تستطع بنفسك هذا ليس إرهابا’

وكان القذافي يخطب أمام عدد من الرؤساء والوفود الإسلامية التي تشاركه في الصلاة الجامعة بمدينة بنغازي وتظاهرة التحدي الإسلامي الكبرى الخامسة احتفالا بذكرى مولد الرسول محمد. وأضاف ‘لن نتخلى عن الجهاد لأنه فريضة دفاع عن النفس وعن الدين أما الإرهاب فنرفضه’

ورفض الخلط بين الإرهاب والجهاد، لكنه اعتبر الإرهاب الذي يمارسه تنظيم القاعدة ‘نوعا من الإجرام ومرضا نفسيا وتغريرا بالشباب’ مضيفا ‘نحن نرفض إرهاب القاعدة والظواهري (أيمن) والشباب المغرر بهم الذين يقتلون أهلهم أما الجهاد فلن نتخلى عنه’

ولفت إلى أن ‘قتل المسلمين يعتبر كفرا’ غير أنه اعتبر أن الكفاح الفلسطيني الذي وصفه بـ’المقدس يعد جهادا وليس إرهابا.. إن هذا أقدس أنواع الكفاح’. وأشار إلى أن ‘بدعة الشيعة والسنة تعد هي الأخرى كفرا’ و’خروجا عن الإسلام’ وأن الرسول محمد ‘لم يقل بالشيعة ولا بالسنة’

وأعلن القذافي أنه سيطرح على قمة المؤتمر الإسلامي القادمة التي ستعقد بمصر تصورا جديدا للعالم الإسلامي يجعل منه إتحادا إسلاميا وقوة إسلامية إقتصادية وعسكرية وأمنية وسياسية وإجتماعية على غرار الديانات الأخرى مثل المسيحية في أوروبا والهندوسية في الهند والبوذية في الشرق
ودعا ‘الأمة المحمدية ‘ (المسلمون) إلى أن تنهض وتأخذ مكانها فوق الكرة الأرضية مثل الأمم المسيحية والهندوسية والبوذية واليهودية

يشار إلى أن القذافي درج سنويا على إقامة صلاة جامعة بمناسبة ذكرى مولد الرسول في إحدى الدول، غير أنه قرر هذا العام إقامتها في مدينة بنغازي شرق البلاد
وكان عدد من رؤساء الدول وصلوا إلى المدينة من بينهم الرئيس الشيشاني رمضان أحمد قاديروف والموريتاني محمد عبدالعزيز والتشادي ادريس دبي وساوتومي وبرنسيب فردريك بانديراد وإفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزي ورئيس وزراء ليسوتو باتويل باكاليتا رئيس وزراء الصومال عمر عبد الرشيد إلى جانب حشد كبير من الوفود التي جاءت من مختلف البلدان الإسلامية

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter