العمليات العدوانية الاميركية ضد ليبيا تكلف واشنطن 750 مليون دولار

 

كلفت العمليات العسكرية العدوانية الاميركية في ليبيا الولايات  المتحدة حوالى 750 مليون دولار اي اكثر مما توقع البنتاغون على ما أعلن وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس.
وقال غيتس في زيارة الى قاعدة كامب لوجون (كارولاينا الشمالية) للمارينز “بلغت الكلفة في هذه المرحلة حوالى 750 مليون دولار“.
وتابع إن هذه الكلفة الاضافية ستؤمن من ميزانية الدفاع ولن تتطلب تصويتا اضافيا في الكونغرس. ولكنه لم يوضح ما اذا كان الامر يتعلق بالكلفة منذ بدء العمليات في 19 اذار/مارس او مصاريف مقررة لهذه العمليات قبل نهاية السنة المالية في 30 ايلول/ سبتمبر.
ويعتقد أن هذه الكلفة فاقت توقعات البنتاغون الامر الذي نفاه المتحدث باسمه الكولونيل ديفيد لابان. وقال لوكالة فرانس برس ان “الارقام ليست اكبر من التوقعات، نحن ضمن التوقعات“.
وبلغت التكاليف في الرابع من نيسان/ابريل اي بعد ثلاثة ايام على نقل قيادة العمليات من الولايات المتحدة الى الحلف الاطلسي، 608 ملايين دولار منذ بدئها في 19 اذار/ مارس. وتوقعت وزارة الدفاع الامريكية ميزانية اضافية من حوالى 40 مليون لكل شهر من العمليات.
ومنذ مطلع نيسان/ ابريل تلعب الولايات المتحدة دورا داعما لعمليات الحلف الاطلسي ولا سيما عبر طائرات التموين وخدمة التشويش. وعاد الأمريكيون للمساهمة في الضربات الجوية في 21 نيسان/ ابريل عبر طائرتين من دون طيار من طراز بريديتور

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter