العرب والتركمان في كركوك يطالبون برقابة دولية لعملية الاحصاء السكاني

دعت الاحزاب العربية والتركمانية في كركوك الى اشراك لجان دولية وحكومية في عملية التعداد السكاني المقرر اجراؤه نهاية العام الحالي. وقال عضو المجلس السياسي العربي في المدينة الشيخ عبد الرحمن منشد العاصي في تصريح الى “الحياة” ان “اشراف لجان دولية وحكومية على عملية الاحصاء بعد أول اجتماع تحضيري في إطار الاستعدادات الجارية لإجراء التعداد في المحافظة ضرورة تتطلبها المرحلة الحالية”. واشار الى ان “كركوك في حاجة الى اهتمام دولي ومحلي بسبب الازمة السياسية المستمرة التي تعانيها منذ سبعة اعوام”. إلى ذلك، اكد رئيس حزب “العدالة التركماني” انور بيرقدار لـ “الحياة” ان “الدعوة الى اشراف دولي ومحلي تهدف الى ضمان شفافية الاجراءات المتعلقة بالاحصاء السكاني”. وقال ان “على المنظمات الدولية التحرك باتجاه مراقبة عموم الاوضاع في المدينة التي تدور حولها خلافات”. وكان بيان لمحافظة كركوك اكد ان “اول اجتماع للجنة العليا الخاصة بالتعداد برئاسة المحافظ عبد الرحمن مصطفى عقد اول من امس وجرى خلاله التباحث في ما تم انجازه من اعمال الحصر والترقيم التي نفذت العام الماضي لتحديث السجلات، إلى جانب توفير الدعم اللوجستي للفرق الميدانية لإنجاح العملية”. ومن المقرر أن يجرى التعداد السكاني في عموم المحافظات العراقية في تشرين الاول (اكتوبر) المقبل بعد أن تم تأجيله رسمياً العام الماضي. ولا تزال ازمة الاحصاء والتعويضات المادية للمهجرين والمستقدمين من العرب والاكراد محل خلافات بين الاحزاب السياسية العربية والتركمانية من جهة والاكراد من جهة ثانية، في اعقاب اتهامات للاحزاب الكردية بتغيير الطبيعة الديموغرافية للمدينة إثر استقدام مئات الاسر الى كركوك وهو ما تنفيه الاحزاب الكردية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter