العراق أسوأ بلد يفتقر لأبسط شروط الحياة وأول بلد يعيش حربا قذرة

منظمة دولية تقدر عدد العراقيين المعاقين بأكثر من مليونين

 

تقدم العراق على الصومال مرتبة واحدة   في مؤشر السلم العالمي ليبقى في ذيل قائمة الدول التي لا تنعم بالسلام منذ احتلاله   عام 2003  .

وجاء العراق في المرتبة 152 قبل   الصومال الذي وقع في ذيل القائمة بالمرتبة 153 لانعدام فرص السلام والحياة الطبيعية   في هذين البلدين  .

وتحرك العراق للمرة الاولى مرتبة   واحدة منذ خمسة أعوام لكنه بقي في ذيل القائمة كأسوأ بلد يفتقر للسلام .

وكان مؤشر السلم العالمي قد وضع العراق في المرتبة 121 عام 2007 والمرتبة 140 عام 2008 والمرتبة 144 عام 2009 والمرتبة 149 عام 2010 ليرتفع مرتبة واحدة هذا العام ويترك مكانه للصومال، فيما تتقدم عليه في ظروف السلام السودان وافغانستان وكوريا الشمالية والكونغو.

ويصنف مؤشر السلم العالمي 153 دولة على اساس 23 عاملا تتعلق بالسلم والامان وطبيعة الحياة والعلاقة بين الحكومة والمواطنيين.

ويعد المؤشر معهد الاقتصاديات والسلام في استراليا، ويأخذ في الاعتبار عوامل الصراعات الخارجية والداخلية وقتلى الحروب وحقوق الانسان والاستقرار السياسي والقدرات العسكرية والعلاقات مع دول الجوار.

وحلت ايسلندا ونيوزيلندا واليابان في مقدمة الدول التي تعيش ظروف سلام متميزة، فيما جاءت بريطانيا في المرتبة 26، وحلت الولايات المتحدة في المرتبة 82.

وأرجع ستيف كيليليا مدير معهد الاقتصاديات والسلام التراجع في مؤشر هذا العام الى الصراع بين المواطنين والحكومات، فيما قدرت كلفة الحرب وانعدام السلم على الاقتصاد العالمي بـ 5 تريليون دولار.

وعبر باحث في الشأن العراقي عن خيبة أمله بالحال الذي وصل اليه العراق وصار في ذيل قائمة دول العالم أسوة ببلد كالصومال.

وقال في تصريح لـ”ميدل ايست اونلاينمن العاصمة البريطانية لندن “تقرير مؤشر السلم العالمي بمثابة إدانة لكل السياسيين المتنازعين على الحكم ورجال الدين المتواطئين معهم“.

وأضاف الاستاذ في جامة لندن رافضاً ذكر أسمه “اننا نتحدث عن الديمقراطية في العراق الجديد، فيما المؤشرات تضعه في ذيل قائمة الدول المفتقدة الى أبسط شروط الحياة“.

وخلصت الدراسة الى انه في عمليات قتل عشوائي للنساء والاطفال بلغت قراءة مؤشر الحرب القذرة بالنسبة لجناة مجهولين يطلقون قذائف مورتر 79 ومن يستخدمون سيارات ملغومة في هجمات غير انتحارية بلغت القراءة 54 بينما بلغت 69 في الهجمات الجوية لقوات التحالف.

وقال الباحثون انه فيما يتعلق بكل أنواع الاسلحة ونيران الاسلحة الصغيرة كانت قراءة مؤشر الحرب القذرة مرتفعة بالنسبة لقوات التحالف مقارنة بالقوات المعادية للتحالف.

وتعتبر جماعة “ميرسي كور” وتتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها أن تقدير عدد المعاقين بمليونين فقط متحفظ. وقالت ان تعدادا للسكان عام 1977 سجل أن نسبة المعاقين حينذاك بلغت تسعة في المئة من سكان العراق الذين كانوا 12 مليون نسمة انذاك او نحو مليون.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter