العبيدي يتعهد بعدم السماح لميليشيا البيشمركة بالمشاركة في تحرير الموصل

كشف النائب عن جبهة الإصلاح النيابية علي البديري، أسباب وتداعيات تصريح وزير الدفاع خالد العبيدي إزاء تحسسه من مشاركة البيشمركة في عمليات تحرير نينوى من سيطرة داعش، فيما أكد أن الجيش العراقي سيتعامل مع القوات الكردية كـتعاملهِ مع العصابات الإجرامية في حال اعترضت طريقه.

وقال البديري إن “رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني فرض شروطاً عدة على رئيس الوزراء حيدر العبادي مقابل السماح لقوات البيشمركة بالمشاركة في عمليات تحرير نينوى من سيطرة تنظيم داعش، من بينها ضم الأراضي المحررة لكردستان، وعدم خضوع القوة الكردية إلى أمرة قيادة العمليات المشتركة ووزارة الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة، فضلاً عن السماح لها بالتحرك والتخطيط في المعركة دون مساءلة”، مبيناً أن “العبادي و العبيدي رفضا الشروط المذكورة واستبعدا مشاركة البيشمركة في المعركة”.

وأضاف أن “قيادة العمليات المشتركة قررت مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل لتمتعه بقدرات عسكرية وقتالية عالية تجعلها قادرة على حسم المعركة بصورة كبيرة”.

وتابع البديري أن “الجيش العراقي بكافة صنوفه سيتعامل مع البيشمركة كقوة إرهابية وإجرامية في حال اعترضت طريقه ومنعته من الدخول إلى مدينة الموصل من محور مخمور”.

وأستبعد وزير الدفاع خالد العبيدي،الجمعة الاسبق، إشراك قوات البيشمركة في عملية تحرير الموصل لان القطعات الأمنية المخصصة لتحرير مركز المدينة كافية لتنفيذ مهامها، فيما ردت وزارة البيشمركة على تصريحات العبيدي، بأن قواتها عازمة على المشاركة في معركة تحرير الموصل ووصولها لقلب المدينة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter