الصدر: العراق على شفير الافلاس ومنافع الساسة اهم من وطنهم ودينهم

قال زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، انه مع تغيير الحكومة شلع قلع ومحاكمة الفاسدين منذ بداية الاحتلال وحتى يومنا هذا “بلا استثناء”.

واجاب الصدر على سؤال من احد اتباعه بشأن التغيير الوزراي الجديد، والذي تضمن بحسب السؤال، اثنين فقط تكنوقراط والوزراء الاخرين من التكنوقراط الحزبي “فهل يعد هذا خيانة للجماهير ام بداية موفقة في طريق التغيرر الوزاري، وهل التكنوقراط الحزبي اصلاح”، فاجاب “ان تمسك الكتل كافة بمغنانمها السياسية وتركها لمصلحة الشعب، يجعل من عملية الاصلاح التي يدعو لها الاخ العبادي، شبه مستحيلة”.

واضاف ” لا اظن اي من السياسيين يمكنه التضحية بالقليل فضلا عن الكثير، فكراسيهم اعلى من وطنهم بل حتى من دينهم وعقيدتهم، ولقد تقاسم السياسيون اموال العراق وها هو على ابواب اشهار الافلاس، فانهم ان وان تنازلوا، وهذا مستحيل، فانه مطلوب محاكمتهم ليرجع المال المسلوب الى اصحابه وذويه، والا فلا ثمرة من كل الاصلاح”.

ولفت الى انه “عموما نحن مع من يؤيد القيام بتغيير الحكومة شلع قلع، وتشكيل حكومة تكنوقراط مستقل، ومحاكمة كل الفاسدين منذ بداية الاحتلال وليومنا هذا، وبلا استثناء اطلاقا”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter