الشعب السوري ينتفض ضد المؤامرة على وحدته واستقراره وسلامه

قارض الامة حاخام يهودي صهيوني بعمامة اسلامية

 

العربية: خاص: خلافا لما خطط له اعداء الامة العربية التاريخيين من الصهاينة والغرب الاستعماري الصليبي القديم الجديد ورموز الخسة والغدر والخيانة من بعض ملوك وامراء المحميات الاميركية في الخليج العربي خرج الشعب السوري منتفضا عن بكرة ابيه موصلا الليل بالنهار في مسيرات مليونية حاشدة طافت جميع المدن السورية تأييدا للرئيس بشار الاسد ضد العملاء الصغار الذين خططوا لتحويل سورية، ارض الحب والسلام والديمقراطية والابداع، وبيت العروبة المكين، الى ميدان دموي لتصفية كل ماهو عربي واسلامي صميمي تنفيذا لاجندات تقسيمية وضعتها قوى الظلام الخفية.

فبعد ان فجع الاعداء بسقوط الانظمة العميلة لهم في القاهرة وتونس تحت الغضب الجماهيري الهادر ظنوا ان بامكانهم ركوب موجة الغضب وتحويل مسارها نحو ماتبقى من قلاع العرب فجهزوا ادوات مؤامراتهم التقليدية في دويلة قطر مثل قناة الجزيرة التي تنعم بالدعم الاميركي والصهيوني والغربي اللوجستي وحماية قاعدتي العيديد والسيلية، واضافوا لها هذه المرة اداة جديدة هي قارض الامة ( يوسف القرضاوي) الذي حول العمامة الاسلامية لخدمة الحاخامات الصهاينة.

ففي تصريح استغرب كثيرون تأخره أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل المقيم في سورية رئيس المكتب السياسي لحركه حماس خالد مشعل عن استيائه واستغرابه لصدور مواقف عن الشيخ يوسف القرضاوي يدعو فيها السنة السوريين إلى الثورة وقال مشعل  :

إنني أدعو الشيخ القرضاوي أن يحكم ضميره ويتحرر من الضغوط التي تمارس عليه من قبل جهات يعتبرها هو موثوقة (في إشارة إلى حكام قطر حيث يقيم القرضاوي بشكل دائم ويحمل جنسيتهم) وأضاف مشعل: إن حكام السنة في العالم العربي باعوا قضيتنا وأبرز شيوخ السنة تخلوا عن أهلنا ولم تجد حركة حماس سوى الرئيس بشار الاسد ليحميها ويدعمها ويقف إلى جانبها، وحين طردنا الحكام العرب السنة آوتنا سوريا وبشارها، وحين أقفلت ابواب المدن في وجهنا فتحت لنا سوريا قلبها وحضنت جراحنا ، لذا اقول للشيخ القرضاوي من منطلق المحب العاتب ، إتق الله يا شيخ بفلسطين فسوريا هي البلد الوحيد الذي لم يتآمر علينا ويدعمنا وما تقوله عن عن وحدتها الدينية يصيب قلب كل فلسطيني بالحزب ويخدم إسرائيل ولا احد إسرائيل. وتابع مشعل: إن الشيخ القرضاوي يتحدث عن الاحداث في سوريا كما لم يتحدث عن الاحداث التي جرت في مصر فهناك دعى إلى الوحدة بين الاقباط والمسلمين وبين السلفيين والاخوان وبين المذكورين وبين العلمانيين وهنا في سوريا يدعو إلى القتال بين السنة والمسلمين العلويين ؟؟ سبحان الله ….ما هكذا عرفنا الشيخ القرضاوي داعي الوحدة والمجاهد بالكلمة ضد إسرائيل وأميركا  .

إننا في حركة المقاومة الاسلامية حماس نشهد أنه لا مسلم قدم لفلسطين ما قدمه لها بشار الاسد ولا سني ضحى وخاطر بحكمه وببلده من أجل فلسطين ورفضا للتضييق على المقاومة الفلسطينية كما فعل بشار الأسد وعلى الشيخ القرضاوي إن لم يكن لديه معطيات حقيقية عن سورية أن يستمع إلى الشعب السوري وإلى علماء الدين من أبنائه ليعرف ان في هذا البلد يملك أهل السنة من الحرية والكرامة والعزة بالله ما لا يملكه غيرهم في بلاد يحكمها سنة ولكنهم ضعفاء أمام الامريكي ومتخاذلون عن نصرة فلسطين.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter