الرئيس الأسد في لقاء صريح وشفاف مع الفنانين السوريين: احترام جميع الآراء مادامت تحت سقف الوطن وتعميق اللحمة بين أبناء الشعب

التقى الرئيس السوري بشار الأسد ظهر السبت الماضي وفدا من الفنانين السوريين من ممثلين ومخرجين.

ودار الحديث حول الأوضاع التي تشهدها سورية والخطوات التي قطعتها لتجاوز هذه المرحلة ودور الفن والفنانين وخصوصا في هذه الفترة للنهوض بواقع المجتمع وعكس تطلعاته وتعميق اللحمة بين أبناء الوطن والتوعية بما تتعرض له سورية من مخططات تستهدف أمنها واستقرارها.

وأعرب الفنانون عن دعمهم لمسيرة الإصلاح بقيادة الرئيس الأسد واستعدادهم لتسخير كل إمكاناتهم في سبيل مستقبل سورية وأمنها وازدهارها.

بدوره شدد الرئيس الأسد على دور الفنانين في إصلاح المجتمع وتوعيته وضرورة عكس الواقع كما هو في أعمالهم للمساعدة في حل المشكلات وأهمية احترام جميع الآراء حول الواقع السوري مادامت تحت سقف الوطن ومستقبله.

ويأتي لقاء الرئيس الأسد مع الفنانين في إطار سلسلة لقاءاته مع الفعاليات الشعبية المختلفة حيث التقى عددا من رجال الدين في ريف دمشق ووفودا شعبية من كل المحافظات والمدن السورية من رؤساء عشائر ووجهاء ورجال دين وشباب ومواطنين.

وفي تصريح لوكالة الانباء السورية أكد المخرج نجدة أنزور أن لقاء الرئيس الأسد بالفنانين كان مهما جدا لافتا إلى أن الدراما السورية بخير على الرغم من الحصار الذي تتعرض له في إطار الضغوط على سورية.

وأشار أنزور إلى أن اللقاء تضمن أهمية أن تتوازى طبيعة الدراما السورية مع الأحداث فضلا عن ضرورة تبنيها معالجة قضايا الفساد وأن تكون نبض الشارع داعيا إلى إزالة العقبات أمام تطور الدراما وانتشارها.

من جانبه قال الفنان بشار إسماعيل إنه تم خلال اللقاء تناول الأحداث التي تمر بها سورية منذ بداياتها مضيفا إن الرئيس الأسد كان حريصا على أن تجمع المحبة والتعاون كل الفنانين السوريين لأنه لا شيء يحمي الوطن ويبنيه إلا التكاتف بين الجميع يدا وقلبا واحدا وعقلا واحدا.

ووصف الفنان مصطفى الخاني اللقاء مع الرئيس الأسد بالغني والصريح والشفاف من خلال الحديث عن مشاكل المواطن السوري والدراما السورية ومناقشتها.

وقال الخاني إن الفنانين طرحوا مجموعة من الحلول المتعلقة بهذه المشاكل وهو ما لقي صدى طيبا لدى الرئيس الأسد بعد أن استمع إليها وناقشها إضافة إلى تأكيده على دور الفنان في المجتمع من خلال نقل الدراما لمشاكل الناس وهمومهم بكل دقة وموضوعية.

من جهته الفنان جهاد سعد أكد أن الرئيس الأسد تحدث بكل التفاصيل وأن الفنانين طرحوا بحرية وشفافية وضع الشارع السوري والمرحلة القادمة مشيرا إلى أن الرئيس الأسد تقبل جميع الأفكار المطروحة وطلب من الجميع طرح رأيه بصراحة.

من جانبها لفتت الفنانة وفاء موصللي إلى أن الفنانين طرحوا آراءهم بشفافية لافتة إلى مطالبة عدد منهم بفضائيات محلية سورية لخلق التنافس واستقطاب الأعمال الدرامية السورية.

بدوره الفنان زهير رمضان أشار إلى أن الرئيس الأسد طمأنهم بأن سورية ستتجاوز الأزمة بفضل وعي الشعب السوري ونتيجة تضافر جهود كل الناس وكل فئات المجتمع السوري.

وأشارت الفنانة سوزان نجم الدين إلى أن اللقاء اتسم بالمودة والشفافية والصراحة وتمت فيه مناقشة معظم القضايا الإنسانية والاجتماعية والسياسية والفنية والاقتصادية إضافة إلى عملية الإصلاح وإلى تفعيل دور القيادات والنقابات والمواطنين كل من موقعه.

ولفتت نجم الدين إلى أن الحديث تناول أيضا أهمية دور الفن والفنانين في هذه المرحلة لتوحيد الصفوف وطمأنة الشعب بأن سورية أكبر من الأزمة وكيفية حماية الصناعة الفنية السورية

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter