الحياة كنص شعري مفتوح سعد جاسم

هل للشعر حقاً أهمية في حياتنا  ؟
بهذا التساؤل التأويلي والشكوكي أبدأ 
وبرؤية الشاعر العارف والموقن بجدوى الشعر وضرورته الأكيدة
يمكنني أن اقول : نعم ان الشعر مهم جداً في الحياة
وهو يكتسب اهميته من خلال الابعاد والثيمات التالية :
اولاً : ان الشعر والحياة فضاءان شاسعان ينفتحان على بعضهما البعض
ويتداخلان بكل ابعادهما ودلالاتهما الرؤيوية
ثانياً : الشعر صنو الحياة منذ انطلاقة ( الهمهمة ) الاولى حتى صيرورة الكلمة
وانطلاقتها كترتيل او كنشيد يعبر عن مكنونات الانسان ومعنى الحياة .
ثالثاً : الشعر مرآة الحياة التي تنعكس من خلالها افعال كائناتها وموجوداتها وتفاصيلها
المعلنة والسرية ايضاً
وعبر هذا كله استطاع الشعر ان يكتسب اهميته الروحية والجمالية في حياتنا الحافلة بكل ماهو
مدهش ومثير ومهمل ومسكوت عنه واشكالي حدَّ التعقيد والغموض .
وفيما يعنيني كشاعر : فقد اخترتُ منذ بدء انهمامي وانشغالي بالعملية الشعرية .. اخترتُ
ان اكون شاعراً حياتياً بكل ماتحمله التسمية من معنى وجوهر .. ولذا كان شغلي الشاغل هو كتابة الحياة
كقصيدة كبيرة وشاملة وكنص شعري مفتوح وغير قابل للانتهاء … وقد كان للحياة العراقية بكل اشراقاتها
واكتنازها وقسوتها ودمويتها وفنطازيتها ؛ كانت لها الحصة الكبرى في اشتغالي الشعري .. حيث لايكاد نص من نصوصي
ان يخلو من ثيمة او تفصيل خاص بحياتنا العراقية … واذكر منها نصوصي : حياة فادحة …. حياة عاطلة … حياة مفخخة
وآخرها نص في تقريض الحياة …
ومهما قيل او يقال بشأن واقع الشعر وراهنه ومستقبله فقد كان وسيبقى حاضراً وفاعلاً كخطاب وصوت ونشيد وترتيل
 حب وأمل وسلام نستطيع من خلاله ان نستقرئ العالم ونعيد اكتشاف الحياة بروح معافاة ومشرقة .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter