الحكومة توزع دجاجا بياضا على النازحين وهو لايجدون مكانا للنوم فيه

ففي حين نعلم ان في العراق الان نحو 3 ملايين نازح يعاني معظمهم من ضيق او عدم وجود مكان للنوم وافقت امانة مجلس الوزراء على استيراد منظمة الاغذية و الزراعة الدولية 100 الف دجاجة بياضة من ايران لتوزيعها على النازحين .
اولا كيف يمكن توزيع 100 الف على 3 ملايين وثانيا الدجاج البياض يعني توفير مكان للدجاج حتى يبيض في حين ان البشر لا يجدون هذا المكان وثالثا من يضمن ان هذا الدجاج يبيض كل يوم وان باضت الدجاجة بيضة فمن ياكلها من افراد العائلة رابعا ان هذا الدجاج يحتاج الى غذاء فمن يوفر الغذاء اذا كان النازح لا يملك قوته اليومي خامسا ان هذا الدجاج يحتاج الى ادوية حتى يستمر في الحياة والبيض وسادسا يحتاج هذا البيض الى مراقبة طبية خوفا من امراض تصيب البشر مثل انفلونزا الدجاج وسابعا هل فكروا ان مصير هذه الدجاج ان وصل سالما البيع فتكون الملاجئ ساحات لبيع الدجاج وثامنا اذا علمنا ان النازحين لن يستفيدوا من هذا الدجاج وبيضه فمن هو المستفيد؟؟ الشركة التي باعت والجهة التي استوردت والوسيط (وما ادراك ما الوسيط) والشركة التي نقلت والجهة التي وزعت.. كلهم رابحون اما النازح فاشك في انه سياكل بيضا.
ياناس يا امم متحدة يا امانة مجلس الوزراء يامنظمة الاغذية والزراعة الدولية اذا كانت لديكم دولارات اعطوها نقدا فكلفة التوزيع اقل والنتائج مفيدة اكثر وسريعة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter