الحكومة تستورد حنطة اعلاف الحيوانات للعراقيين بخسارة 800 مليون دولار

كشفت كتلة الفضيلة النيابية, عن خسارة الدولة العراقية 800 مليون دولار سنويا, نتيجة الالتفاف المقترنة باستيراد الحنطة، مشيرةً الى ان قرار الحكومة بمنع الاستيراد لغرض حماية المنتوج المحلي تزامن مع ممارسات التفاف واضح وتلاعب واحتيال.

وقال رئيس الكتلة النائب عمار طعمة في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب ان “الحكومة قررت منع استيراد الحنطة الغذائية حماية للمنتوج المحلي وتجهيز استيراد الحنطة العلفية التي تستخدم لأغراض غير بشرية”, موضحا ان” بعض الاشخاص والجهات النافذة تستورد الحنطة العلفية بسعر 250 دولار للطن الواحد, وتسجله عند ادخاله للبلاد بانه حنطة غذائية وتشتريه الدولة بسعر 600 دولار للطن الواحد”.

وأضاف طعمة “اذا علمنا بان كمية الحنطة المستوردة سنويا في هذه العملية الملتوية تقدر بمليوني طن”، مكملاً بالقول ان “عملية الاحتيال تلك تجعل الدولة الى ان تخسر ما يقارب 800 مليون دولار سنويا اضافة للآثار الصحية المترتبة على كون تلك الحنطة ليست غذائية بشرية وانما علفية للحيوانات”.

ولفت طعمة الى ان “الدلائل الواضحة التي تؤيد هذا التلاعب هو اعلان الجهات المعنية بان كمية المنتوج المحلي يصل للاكتفاء الذاتي على الرغم من ان مساحات واسعة من الاراضي المستخدمة في زراعة الحنطة قد فقدناها نتيجة سيطرة داعش الارهابي عليها”.

وطالب طعمة” هيئة النزاهة والدوائر الرقابية بالكشف عن الجهات والاشخاص المتورطين في هذه الممارسات المهددة للاقتصاد والامن الغذائي للعراقيين”.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter