الجبوري يقضم موازنة الدفاع والعبادي يصر على قضم رواتب الموظفين

أفاد مصدر مسؤول مطلع، بأن مشادة ومشاحنات حادة حصلت بين رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري بشأن رواتب الموظفين.
وقال المصدر إن “مشادة بدأت بالكلام الطبيعي إثر نقاش طويل بين رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري في منزل الأخير بشأن منح الموظفين اجازة إجبارية ومنحهم نصف الرواتب، تحولت بعد ذلك إلى مشاحنات حادة”.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته أن “العبادي طلب من الجبوري أن يحصل ذلك المقترح على دعم البرلمان، مبيناً ان ” الجبوري قال للعبادي انا مع المقترح ولكن عليك أن تصدر ذلك القرار في مجلس الوزراء ولا تحمّل مجلس النواب ذلك الوزر الذي قد يؤجج الشارع علينا”.
وأكد المصدر أن العبادي قال إن رواتب الموظفين تاخذ شهريا اكثر عائدات النفط  ولم يبق أمامنا سوى أن نقتطع منها لنستمر في عملنا الحكومي، وإلا ستحل بنا كارثة ونعلن إفلاس الدولة”.
واشار المصدر الى ان العبادي هدد الجبوري بكشف قيام مجلس النواب بحذف مبلغ كبير من موازنة وزارة الدفاع واضافتها الى موازنة مجلس النواب، مع ان الحاجة تستدعي توظيف اي مبلغ للاجهزة الامنية لمواصلة طرد داعش من العراق.
واكد المصدر ان المبلغ المقتطع من وزارة الدفاع سيخصص لعقد مؤتمر اتحاد البرلمانات الاسلامية في بغداد حيث سيكون مباراة لالقاء الخطب التي لاتطرد داعش ولا تأوي نازح ولا تعالج مصابا ولا ترعى عائلة شهيد.
مصدر قريب من مكتب سليم الجبوري كشف هو الاخر عن استحواذ حيدر العبادي على الاموال المخصصة لافواج حمايات اياد علاوي واسامة النجيفي وصالح المطلك وانعدام معرفة مصيرها.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter