البيت الابيض يتبنى محاكمة دولية للمالكي بتهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية

في اشارة تؤكد موقفا أميركيا ضد رئيس الوزراء ا المنتهية ولايته نوري المالكي يسعى البيت الابيض الاميركي الى جمع مائة الف توقيع لمحاكمته كمجرم حرب بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية .
ونشر البيت الأبيض على موقعه الإلكتروني طلباً مقدما الى إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما دعا فيه عراقيون إلى محاكمة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي بوصفه مجرم حرب حيث يتطلب الامر الحصول على 100 الف توقيع لرفعه الى اوباما لاتخاذ الاجراءات الرسمية لتنفيذ الطلب.
وقد لاحظت “أيلاف” ان الطلب قد تم التوقيع عليه لحد ظهر اليوم الاحد 4357 شخصا ويتبقى المطلوب 95643 توقيعا اخر لاكمال 100 الف توقيع حتى السادس والعشرين من الشهر الحالي آب (أغسطس) حتى يتم ادراج الموضوع على جدول اعمال الرئيس الاميركي اوباما.
وتقول رسالة الكونغرس الموجهة الى الراغبين بالتوقيع عليها الى أن “الشعب العراقي يطالب بمحاكمة نوري المالكي كمجرم حرب لارتكابه جرائم ضد الإنسانية بسبب قتله وتشريده مدنيين عراقيين سنة وان جيشه ساهم في قتل وتهجير مليون عراقي”.  
وفي هذا الاطار قال النائب عن التيار المدني الديمقراطي مثال الألوسي ان “المالكي وباعتباره كان المسؤول التنفيذي الأول في العراق سيتحمل تبعات الملاحقات القانونية التي ستجري بحقه وما جرى من عمليات قتل وتهجير وقصف المدن وسقوط المدن وضياع مليارات الدولارات التي تصرف بها من دون أي تفسير قانوني” على حد وصفه .
وأشار الآلوسي في تصريح صحافي إلى أن “هناك الآن ثلاث دعاوى في محكمة العدل ضد المالكي تتعلق بجرائم إبادة ضد الإنسانية إضافة إلى الدعاوى التي سنرفعها ضده أمام القضاء العراقي”. وشدد على ان “المالكي مزق وحدة البلد وهمش الجميع وتصرف بصورة فردية، وهو أول من خرق الدستور الذي يتحدث عنه وتشبث به من أجل البقاء لولاية ثالثة”.
ويوم الجمعة الماضي طالب خطيب جمعة مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار المجتمع الدولي  بمحاكمة المالكي واشار الى ان حكم المالكي لسنوات خلف دمارا وتخريبا للبلاد ومعاناة لالاف العوائل التي هجرت من الفلوجة والرمادي وتكريت والموصل وسامراء وحزام بغداد ومن ديالى “.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter