البغداديون: الحكومة فاشلة وعاجزة ولم نقبض منها الا الاوهام الزائفة والموت المجاني

مات عشرة أشخاص في ساحة العروبة بالقرب من ضريح الامام موسى بن جعفر عليه السلام، ذي القبة الذهبية التي تضيئ سماء بغداد، حيث تجول انتحاري بُعيْد غروب الشمس قبل أن يفجر نفسه. وفي اليوم التالي لا يعلم أحد بذلك حيث كانت الأسلاك الكهربائية متدلية ولوحات الإعلانات ممزقة والمصابيح محطمة والنوافذ متكسرة. ولكن هذا هو الحال في أي مكان في بغداد، تلك المدينة التي تعاني من الإهمال أكثر من معاناتها من الدمار والتي ينتابها حنين مرير للماضي. واذا كان الكاتب والمحلل السياسي اللامع في نيويورك تايمز انتوني شديد، قد رسم صورة قلمية للنقاش المحتدم بين (الكظماويين)، صبيحة اليوم التالي لتفجيرات الثلاثاء المروعة، فان الزميل سلام الشماع ابن الكاظمية الذي غادرها كُرها، دعا العراقيين الى حفل تأبين (العروبة)، مستفيداً من (الحسچة) التي يجيدها ربما أكثر من أهلها.يصف شديد ما شاهده في ساحة العروبة بالكاظمية، صباح الاربعاء بالقول: كان المشهد عاديا، وهذا ما أغضب حسن البهادلي ودفعه إلى أن يصرخ وسط حشد تجمع في الظلام بسوق مجيد قائلا: “سبعة أعوام! سبعة أعوام (انقضت)! ولا تزال هذه التفجيرات مستمرة؟”، وتلا ذلك نقاش بين المحتشدين، وهذا ما يحدث دائما في هذا البلد. استطرد حسن قائلا: “أول شيء في الدستور هو حقوق المواطنين.. احترام المواطنين، ولكن لا يوجد أي نوع من الاحترام هنا. ولا نسمع سوى أوهام ووعود زائفة”.”على الأقل يمكنك الحديث الآن” هذا ما نبّهه أحد أقاربه إليه، وقال أحد أصدقائه إن القتلى ما هم إلا شهداء من أجل مستقبل ديمقراطي.. ولكن لم تعد هذه الآراء تتردد كثيرا في الوقت الحالي، ولا سيما بعد مرور يومين على بعض من أشنع عمليات إراقة الدماء منذ عام 2003 راح ضحيتها 122 قتيلا على الأقل، وبعد سبعة أشهر من العيش في مأزق سياسي يشير إلى دولة فاشلة، وبعد سبعة أعوام من احتلال وحرب ومعاناة، تحرر خلالها الناس من الأوهام واختبروا شعورا جديدا بالاشمئزاز، بحسب وصف انتوني شديد. ومع استمرار المأزق الحالي، يشتكي الناس بإلحاح شاعرين بأنه لا يوجد من يسمع شكواهم، ولكن ربما تبقى ذكرى مختلفة للعام الحالي، الذي كان يحتمل أن يتذكره الناس بانسحاب أميركي جزئي وانتخاب حكومة قصد لها أن تشرف على رحيل باقي القوات. وربما يتذكر الناس العام الحالي بأنه وقت شهد تفسخ “العراق الجديد”، وهي الدولة الذي لا يزال يتحدث عنها دبلوماسيون ونخبة حاكمة منفصلة بصورة غير مسبوقة عن المواطنين الذين يحكمونهم. يقول أحمد عبد الأمير، وهو عامل يبلغ من العمر 22 عاما: “أين أصدقائي وجيراني وأقاربي؟”. وأضاف بعد أن لملم ذراعا وقدما مبتورتين بالقرب من مكان التفجير ووضعهما في حقيبة أرسلت إلى المستشفى: “مَن يقبل وقوع ذلك لنا يوما بعد آخر؟”. ويشير مواطنون إلى أن هذا رابع انفجار في ذلك المكان خلال 18 شهرا. وصرخ عبد علي (16 عاما) قائلا: “لقد فشلت الحكومة”.وشبّه شديد الوضعين الامني والسياسي في العراق، بإجابة د. فؤاد معصوم، رئيس السن لمجلس النواب، عندما سأله شديد عن جلسة البرلمان المقبلة، التي قال فيها: “ماذا سيحدث؟ لا أعرف. ولكن ما سيحدث لا بد له أن يقع”، وهذا برأي شديد يمكن أن ينطبق على تلك الدولة المزعزعة بالكامل. ولا يوجد أحد يعرف ماذا حدث يوم الثلاثاء، فهناك حقائق قدمتها الحكومة تظهر براعة في التحقيقات. وقد وضعت القنابل في 12 سيارة بمختلف أنحاء بغداد وتم تفجير كل منها من خلال التحكم عن بعد في نفس الوقت تقريبا، وخلّفت 67 قتيلا و360 جريحا معظمهم في أحياء بغدادية. ويقول اللواء جهاد الجابري، وهو مسؤول مكافحة المتفجرات في وزارة الداخلية: “لقد دبرت هذه المؤامرة بصورة جيدة”.وفي اليوم التالي، بدا أن الجميع يتحملون مسؤولية ما حدث. وقال الجيش الأميركي إن هذا “تكتيك نموذجي لتنظيم القاعدة في العراق” وألقى خصوم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالمسؤولية عليه. وألقى أنصار المالكي باللائمة على دول عربية أخرى تسعى إلى تقويض أي تقدم في المحادثات السياسية، بينما اتهم عراقيون غاضبون إيران بتحمل المسؤولية عن ذلك، فيما وجّه آخرون أصابع الاتهام إلى أميركا وإسرائيل. وحمّل نائب من التيار الصدري القوات الأمنية المسؤولية عن ذلك، واشتكى حكيم الزاملي من أنه عند نقاط التفتيش تجد “الجندي منشغلا بالحديث مع صديقه على الهاتف”.ويوجد شرطي واحد ألقى باللائمة على نفسه، حيث قال الضابط علاء سلومي: “لا أستطيع الوقوف في مواجهة أي إرهابي، فلدي أربعة أطفال. مَن سيساعدهم؟ هل ستقوم الحكومة بذلك؟”، واستطرد مجيبا على نفسه: “لا أعتقد ذلك”.وفي أرجاء المدينة وفي منطقة أبو دشير، ردد مواطنون محليون ينظرون إلى مشهد آخر مألوف نفس كلام معصوم. ولم يكن لديهم علم بما يحتمل أن يحدث لاحقا. وقال صاحب متجر يدعى يوسف محمد (55 عاما): “نحن في حالة غيبوبة”. وفي أسفل الشارع كان أحدهم قد كشط وجه المالكي من ملصق انتخابي ٍ. وبدا الجميع يشعرون بغضب شديد بسبب شعورهم بقلة الحيلة. ويقول محمود: “لا يعلم أحد أي شيء، فلا يعلم أحد متى يحدث أي شيء. ويأتي تفجير وراء تفجير وقتل وراء قتل. إنها حالة فوضى.. ولا أعرف لماذا يُنظر إلى أرواح العراقيين على أنها شيء رخيص”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter