الاوغاد ينهزمون

<!– /* Font Definitions */ @font-face {font-family:”Cambria Math”; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1107304683 0 0 159 0;} @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1073750139 0 0 159 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin-top:0cm; margin-right:0cm; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0cm; text-align:right; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} p.MsoNoSpacing, li.MsoNoSpacing, div.MsoNoSpacing {mso-style-priority:1; mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} .MsoChpDefault {mso-style-type:export-only; mso-default-props:yes; font-size:10.0pt; mso-ansi-font-size:10.0pt; mso-bidi-font-size:10.0pt; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} –>

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”جدول عادي”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

لو كان للعلم العراقي الذي ارتفع محل الأميركي فم لقال الكثير في لحظة فرحه بعودته الى منصة بلاده كبيرا معافى. فرح العرب بعودة العراق لم تكن كما ينبغي، وكما هي العادة بعد التحرير.. هي الاهتمامات الخاصة بكل بلد عربي ذهب الى المجهول وعاد ليؤسس طريقه التي أراد لها كل هذا الحراك والمناجاة.

يوم غنت كوكب الشرق أم كلثوم قصيدتها الرائعة المشهورة ” بغداد ياقلعة الأسود” كان ذلك في نهاية ستينيات القرن الماضي.. لم يكن اكتشافا ان العراق سند الأمة مثلما هي مصر كبيرها وسوريا قلبها النابض. روعة اللوحة اليوم ان العراق يخرج من الزلزال الذي اصاب بنيته وبناءه وشعبه سيظل جرحا عميقا راعفا الى ان يتم اعادة لحمته التي كانت مثالا في منطقة موهوبة بسرعة الانقسام. غنت له أم كلثوم في مرحلة تغيير عاصف، وها هو في مرحلة هي عمره الوطني ستغنيه اجياله التي لم تفقد يوما بوصلتها، وكانت تعرف كما يعرف الجميع كيف يتحقق التحرير وأي اثمان سوف يدفع من أجله.

خرج الأميركي مرذولا لكنه لن يكون تائبا في ارتكاب معصية تاريخية مثلما فعل في العراق، وقد نال من العراقيين الضربات التي هدت حيله فأجبرته على الرحيل. لا يرحل المستعمرون عادة من تلقاء أنفسهم، لايقدمون رحيلهم هدية مجانية لأي كان، خصوصا اذا كان مثل العراق، بموقعه الجغرافي، وخاماته النفطية، ومخزونه الكبير منه.

لم يحسن الرئيس الأميركي أوباما التعبير عن خروجه الذليل من بلاد الرافدين، اعتبر مهمته انتهت، وانه ظفر بما جاء من أجله، لكنه نسي الحديث عن عذابات العراقيين، عن المليون ونصف المليون شهيد واضعاف هذا من الجرحى، عن دمار بلد ومؤسسات وجيش وشعب.. لم يذكر الرئيس الأميركي الذي يريد كسب رئاسة ثانية في بلاده من خلال عملية الانسحاب أن جيشه انكسر وانهزم رغم قوته الجبارة وسلاحه الفتاك الحديث أكثر من الحداثة، حتى قيل ان الجندي الأميركي الواحد كان يكلف خمسة آلاف دولار يوميا، فتصوروا كم هي تكلفة ذلك الجيش الأميركي الجرار كل يوم، وفي الشهر، والسنة، ثم خلال ثماني سنوات هو عمر الاحتلال.

بدأ الآن بناء الذات بعيدا عن عيون وأفكار جيش الاحتلال الأميركي، ربما العراق في منتصف الطريق ليكون قادرا على استيلاد قدراته الأمنية على الأقل طالما أن قدراته النفطية قادرة على لعب دور مركزي في بناء المعافاة المطلوبة. لن يكون صعبا على شعب عرف كيف هي المقاومة، ان يعرف كيف يبني ويعيد بلاده الى سمعتها التاريخية القائلة دائما بأنها بروسيا العرب.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter