الامم المتحدة تحذر من (مجزرة محتملة) في آمرلي

دعت بعثة الامم المتحدة في العراق (يونامي) ، الحكومة العراقية إلى العمل على “تخفيف” الحصار عن سكان ناحية آمرلي وتقديم المساعدات الإنسانية لهم، وحذرت من “مجزرة محتملة” في الناحية، فيما شددت على ضرورة أن يمنع المجتمع الدولي وحلفاء العراق وقوع “مأساة” بحق حقوق الإنسان.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف في بيان إن “وضعية سكان آمرلي يائسة جداً وتتطلب اتخاذ إجراء عاجل لمنع حدوث مجزرة متوقعة لسكانها، والمنطقة محاصرة من قبل تنظيم (داعش)، وتشير التقارير الى أنهم يعيشون أوضاعاً يائسة”، داعياً الحكومة إلى “تقديم كل ما بوسعها للتخفيف من الحصار وحصول السكان على مساعدات إنسانية عاجلة أو إخلائهم بأسلوب يحفظ كرامتهم”.

وأضاف ملادينوف أن “على حلفاء العراق والمجتمع الدولي أن يعملوا مع السلطات العراقية لمنع حصول مأساة بحق حقوق الإنسان”، مؤكداً أن “الأمم المتحدة ستعمل كل ما بوسعها لدعم الحكومة والشعب في العراق من أجل رفع معاناة سكان آمرلي الرديئة جداً”.

وكانت ادارة ناحية آمرلي في محافظة صلاح الدين، أعلنت أمس الجمعة، وصول أربع طائرات عراقية محملة بالمواد الغذائية لإغاثة آلاف العوائل المحاصرة في الناحية، وفيما لفتت الى قصف الطائرات الحربية لمواقع (داعش) المحيطة بالناحية لتأمين هبوط طائرات المساعدات، اكدت مقتل عدد من عناصر التنظيم بقصف جوي على شاحنات محملة بالوقود تابعة للتنظيم على الطريق الرابطة بين ناحيتي آمرلي وسليمان بيك.

يذكر ان ناحية آمرلي الواقعة في قضاء طوز خورماتو، تشهد حصاراً منذ ثلاثة وسبعين يوما، نتيجة سيطرة مسلحي (داعش)، على اجزاء كبيرة من محافظة صلاح الدين بعد أن استولوا بشكل كامل على مدينة الموصل في العاشر من حزيران 2014.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter