الاحتلال النازي يقتل صحافية في بغداد ونقابة الصحافيين تطالب الحكومة بالكشف عن ملابسات الحادث

ذكرت مصادر مطلعة  أن جنودا الاحتلال الامريكي النازي أطلقوا عصر يوم أمس النار على صحافية عراقية وسائقها في منطقة الإسكان في بغداد، مما أدى إلى مقتلهما على الفور.

وأوضحت المصادر أن رتلا لجيش الاحتلالب أطلق النار على سيارة الصحافية في قناة "دجلة" أسيل عصام العبيدي وسائق سيارة الأجرة التي كانت تستقلها، من غير أن تتم معرفة الأسباب
وأكد جيش الاحتلال مقتل عراقيين في جانب الكرخ لدى مرور دورية مشتركة للجيش الأميركي وقوات حكومية كانت تقوم بمهمة أمنية، لكنه لم يكشف ما إذا كان جنوده قد أطلقوا النار، مؤكدا فتح تحقيق مشترك مع القوات العراقية لمعرفة ملابسات الحادث.

من جهتها، استنكرت نقابة الصحافيين في بيان لها اليوم الخميس مقتل العبيدي، مطالبة الجهات الأمنية بالكشف عن ملابسات الحادث وتفعيل الإجراءات التحقيقية.

واضافت النقابة في بيانها أنها سترفع دعوى قضائية ضد مطلقي النار أمام المحاكم المختصة لانتزاع الحقوق القانونية للعبيدي.

ودعت النقابة البرلمان المقبل إلى الإسراع في إقرار قانون حماية الصحافيين، الذي قالت إنه يشكل دعامة أساسية للعمل الصحافي المستقل والحيادي ويوفر ضمانات اقتصادية واجتماعية للصحافيين وعوائل الضحايا من الصحفيين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter