الائتلاف الوطني يعلق حواره مع دولة القانون والمالكي يراهن على الوقت لكسب الجولة

قرر الائتلاف الوطني العراقي بزعامة عمار الحكيم تعليق حواراته مع شريكه في التحالف الوطني، ائتلاف دولة القانون، إلى حين قيام الأخير بترشيح شخص آخر غير رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي لرئاسة الحكومة المقبلة.

وقال مصدر في الائتلاف الوطني لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الائتلاف الوطني قرر “تعليق الحوارات مع دولة القانون لحين استبدال مرشحهم نوري المالكي”، مطالباً “بضرورة الإسراع بتقديم مرشح بديل عنه”.

وأكد المصدر أن الائتلاف “يعلن تمسكه بالتحالف الوطني باعتباره الكتلة النيابية الأكثر عدداً”. وأشار إلى أن الائتلاف أكد ضرورة “تفعيل قرار اجتماع الكتل النيابية الذي أقر بتحويل الحكومة الحالية إلى حكومة تصريف أعمال يومية”.

وقال المصدر إن الائتلاف أكد أيضاً “انفتاحه على جميع الكتل السياسية الأخرى المستعدة لإبداء المرونة في إطار حفظ مصالح شعبنا، والعمل معها لإيجاد حركة تفاوضية جادة لحل الأزمة الراهنة، وتشكيل حكومة الشراكة الوطنية”

من جهتها اعلنت النائبة عن “القائمة العراقية” وحدة الجميلي ان “دولة القانون” مستعدة للتفاوض مع العراقية سنة كاملة لكسب الوقت وهو الامر المعرقل الرئيسي لتشكيل الحكومة الجديدة، في الوقت الذي يستعد فيه ممثل الامم المتحدة لرفع تقريره الي نيويورك بعد استطلاعه آراء الزعماء العراقيين.

وقالت مصادر ان التقرير لا يحتوي على مفاجأة لكنه يؤشر بقوة على الوضع السلبي وانحسار الجميع في النفق المظلم وسط استياء شعبي عارم من الجمهور السائد وانهيار الخدمات وزيادة الانفلات الأمني.

وقالت الجميلي في تصريح صحفي لها، ان القائمة العراقية عقدت اجتماعاً موسعاً امس تناولت فيه التحالفات منذ المصادقة على نتائج الانتخابات ولغاية الان، مبينة ان دولة القانون مستعدة للتفاوض مع العراقية سنة كاملة لكسب الوقت وانه سبب تاخير تشكيل الحكومة.

واضافت الجميلي، ان الائتلاف الوطني العراقي وضعه “ركيك جدا بالرغم من انه قريب للعراقية ولكن ليس لديه الجرأة للتحالف معنا وقد دخلت الأزمة العراقيّة الناتجة من الخلافات بين الكتل السياسيّة نفقاً مظلماً إثر تعذر انعقاد جلسة مجلس النواب الثانية حيث قرر قادة وممثلو الكتل السياسية تأجيلها إلى وقت غير محدد بانتظار اتفاقات لا تبدو قريبة علي الرئاسات الثلاث للجمهورية والحكومة والبرلمان”.  

غير ان مصادر أخرى في الائتلاف قالت ان ايران تدعم بقاء المالكي في منصبه وتترك مسألة توقيت ذلك للحراك السياسي داخل العراق.

واضاف مشكور “ان مرشح التسوية سيتم طرحه لرئاسة الوزراء وسيعلن عنه قبل يوم الاربعاء.. وان الائتلاف الوطني سيستأنف مفاوضاته مع دولة القانون في حال استبدال مرشحهم نوري المالكي. وفي حال عدم قبول دولة القانون باستبدال المالكي سنلجأ للتحالف مع العراقية وكتل سياسية أخرى”.

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter