اكتشف عدم عذرية عروسه فأسقط غضبه على 150 راقصة

بعد مرور عدة أشهر علي فضيحة عنتيل المحلة التى أثارت الرأي العام المصري، ظهر عنتيل جديد بمنطقة البساتين أعاد للأذهان قصص واساطير بعض النسوة الساقطات، ولكن في هذه الواقعة اختلف عنتيل البساتين عن مدرب الكاراتيه الذى كان يصور السيدات أثناء ممارسة الرذيلة معهن، بل كان تخصصه ” راقصات فقط” فبحكم عمله مصور أفراح كان يقوم بتصوير الراقصات في أوضاع مخلة وهن يقمن بحركات ماجنة وفاضحة تثير الغرائز، ولم يكتف بذلك بل قام بنشر الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك واليوتيوب، نجح في تصوير أكثر من 15 راقصة ووصل به الحد إلى ممارسة الرذيلة مع إحداهن بعد اقناعهن بأنه يقوم بعمل دعاية لهن للعمل في السينما، ما هى حكايته؟! وكيف نجحت المباحث في القبض عليه؟!

محمد شاب في نهاية العقد الثالث من العمر من منطقة البساتين بالقاهرة، يعمل مصور أفراح فهو من أسرة بسيطة والده يعمل مكوجي ووالدته ربة منزل، لديه 6 أشقاء في مراحل التعليم المختلفة، تحمل قصته مأساة بمعنى الكلمة!

عندما قرر أن يكمل نصف دينه انخدع في فتاة أظهرت أمامه بأنه فتاة من أسرة محترمة وليس لها أي علاقات بأحد وفي ليلة الدخلة اكتشف محمد أنها ليست عذراء، وقتها جرت الدماء في عروقه وحاول قتلها لولا تدخل والده وطلقها في الحال، ومنذ ذلك اليوم أصبح محمد لا يكره أحداً سوى الفتيات لدرجة أنه كره معظم البنات وظل يفكر في طريقة للانتقام منهن، وأثناء ذلك اختمرت في ذهنه فكرة أن يعمل مصور أفراح وبالفعل ذهب لأحد أصدقائه بمنطقة المعادى وطلب منه أن يعمل معه في تصوير الأفراح الشعبية، كان محمد يذهب باستمرار إلى الأفراح ويقوم بتصوير الراقصات في أوضاع مخلة دون علمهن ونجح في تصوير أكثر من 15 راقصة في مقاطع متنوعة بحجة عمل دعاية لهن للعمل في السينما والأفلام، وتعرف على إحدهن وأقام معها علاقة داخل منزله و صورها عارية تماماً من ملابسها، وعندما انتهى من الفيديوهات نشرها على موقعي فيسبوك واليوتيوب وأدار قناة للفيديوهات المخلة حققت نسب مشاهدة عالية، وبالرغم من كل ذلك لم يكتشف أمره على الإطلاق، وفي أحد الأيام أثناء قيام إحدى الراقصات بمشاهدة مواقع الإنترنت فوجئت بفيديو لها وهي ترقص بطريقة مثيرة، ووجدت أيضاً 15 فيديو لراقصات يرقصن بنفس الطريقة وهن شبه عرايا، ذهبت على الفور الراقصة إلى مباحث الآداب وهناك أبلغت العقيد أحمد حشاد، رئيس قسم التحريات بالواقعة، وتوصلت قوات الأمن للشخص الذى قام بنشر الفيديوهات على الإنترنت وتم القبض عليه واعترف أمام ضباط المباحث بارتكاب الواقعة.

البداية عندما رصدت متابعات رئيس قسم التحريات بمباحث الآداب بالقاهرة، انتشار العديد من المقاطع المصورة والفيديوهات لرقص شرقي لنسوة وفتيات يرتدين ملابس البحر المكونة من قطعتين وهن يقمن باتيان حركات ماجنة وفاضحة وتثير الغرائز مع تنويهات لكونهن مصريات بالأفراح الشعبية عبر شبكات التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت مما يمثل إساءة لسمعة البلاد، وتصنيع ونشر وترويج للصور والمطبوعات والمصنفات الفنية الفاضحة والمخله بالآداب العامة.

وبإجراء التحريات والمراقبات السرية التي قام ضباط قسم مكافحة جرائم العنف بالادارة أمكن التواصل إلى قيام أحد الاشخاص ويدعي محمد محسن خليفة يعمل مصور فيديو بالافراح الشعبية والمناسبات ويمتلك ويدير أحد استوديهات التصوير بالبساتين بإنشاء قناة لبث ونشر وتوزيع الافلام والمقاطع والفيديوهات المخلة والفاضحة التي يقوم بتصويرها وتصنيعها ونشرها عبر تلك القناة والتي تحمل اسم “النجم محمد سالم” عبر موقع يوتيوب وذلك بكافة صور التوزيع مصحوبه بصور له بقصد استغلال ذلك في الترويج لنفسه.
كما أكدت التحريات قيام المتحري عنه سالف الذكر بالمخالفة لنصوص المواد أرقام 178، 187 مكرر عقوبات والمواد المعدلة لهما بالاتفاق مع بعض النسوة اللاتي يزاولن الرقص في الافراح التي تقام بالمناطق الشعبية ويقوم باتخاذ أوضاع معينة من أسفل المسرح مع التركيز بالكاميرا لاظهار مواضع العفة وأجساد الراقصات العارية باستخدام العدسات المكبرة “خاصية الزووم” بالكاميرا استخدامه بقصد نشر الفحشاء واظهار البلاد عبر الانترنت بصورة غير لائقة وصياح يحمل دعوات للفحشاء والمعاني والالفاظ الايحائية المخلة بالاداب العامة.
وتم الاستعانه بالمصادر السرية الموثوق فيها ممن لديهم الخبرة في التعامل عبر شبكات التواصل الاجتماعي وتحميل عدد من المقاطع والفيديوهات التي تحمل صور المتحري عنه والتي تحوي علي مطبوعات وفيديوهات فاضحة وتم تقديمها رفقة التحريات للنيابة العامة.

وبإخطار مدير أمن القاهرة أمر بتشكيل فريق بحث لضبط المتهم، وعقب تقنيين الاجراءات وبناءً على إذن سابق من النيابة العامة فقد قامت قوة من إدارة حماية الآداب بعد أن رصدت المراقبات المواعيد التي يتواجد بها المتحري عنه بداخل الاستوديو لتجهيز ونشر المطبوعات الفاضحة حيث يحتفظ هناك بالعديد من تلك الفيديوهات، والادوات والمعدات المستخدمة في التصنيع وتمت مداهمة الاستوديو وتم ضبط المتهم ويعمل مصور أفراح شعبية، وتم التحفظ علي الاتي عدد2 كاميرا تصوير فيديو محموله علي الكتف ماركة سوني ديجيتال، عدد2 كاميرا تصوير فيديو محمولة على الكتف ماركة باناسونيك، عدد1 شاشة كمبيوتر، عدد2 جهاز حاسب آلي مستخدم في التصنيع والنشر عبر شبكة الانترنت ومحمل عليه عدد كبير من الفيديوهات والمقاطع المصورة الفاضحة والمخلة بالاداب العامة، 1 اسطوانة مدمجة «D محمل عليها مقاطع فيديو فاضحة، عدد2 تليفون محمول مستخدم في الاتفاقات وتوزيع المطبوعات الفاضحة، مبلغ نقدي وقدره 1400جنيه مصري متحصلات تصنيع ونشر المطبوعات الفاضحة،وبمواجهة المتحري عنه اعترف بما هو منسوب اليه.
تحرر عن الواقعة المحضر اللازم، وأمرت النيابة بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيق واستعجال تحريات المباحث حول الواقعة.

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter