اغلى ايزيدية في سوق النخاسة الداعشية تروي قصصا مروعة عن تعذيبها

قالت لي زوجة الداعشي الأول التي وقعتُ من حصته في توزيع السبايا الإيزيديات، سأقتلك، بالسلاح، أنت أتيتِ لخطف زوجي مني، وضربتني بيديها، لكن ردي لها كان “أنت و100 امرأة لن تستطيعي قتلي، وحاشا لي ان اسرق زوجك الداعشي”.

كانت هذه بداية ألم، أغلى سبية تباع بأسواق نخاسة داعش الإرهابي.

وتعرضت الإيزيدية الناجية، زينب، عشية اختطفاها مع فتيات ونساء المكون الإيزيدي واقتيادهنَّ سبايا على يد تنظيم داعش، في آب 2014، من قرى غرب الموصل، للضرب والتعنيف والاعتداء والاستعباد الجنسي على يد عنصر بالتنظيم من مركز نينوى اسمه (أبو جعفر).

روت زينب وهي من قرية كوجو الإيزيدية التابعة لقضاء سنجار، في مقابلة صحفية، حقائق مروعة وأليمة عما تعرضت له الإيزيديات من متاجرة وبيع بين الدواعش في مناطق سيطرة التنظيم بين نينوى والأنبار، والأراضي السورية لنحو عامين من التعذيب والاغتصاب.

بدأت زينب حديثها، قائلة “ما رأيناه وما حصل لنا على يد داعش لن ننساه أبداً، الدواعش لم يتركوا شيئاً لم يفعلوه بنا، اختطفونا سوية أنا وثلاث من شقيقاتي عدا اثنتين لأننا ست أخوات، وقريباتي ومنهن بنت عمي سيمون، وقعنا بيد داعش في العاشر من آب 2014”.

وتضيف زينب وهي من مواليد 1985، “نقلني تنظيم داعش إلى قضاء تلعفر، ثم إلى الموصل، والرقة، عودة إلى العراق لقضاءي هيت ورواة غربي الأنبار… أخذني عنصر بتنظيم داعش يدعى أبو جعفر، وهو من مدينة الموصل، تشاجرت معي زوجته وهددتني بالقتل في ظنها أنا أتيت لسرقة زوجها منها، رغم أنه هو المعتدي علي وكان يريدني أن “أتكشخ”.

نقل أبو جعفر، زينب، من مقر لتنظيم داعش في أحد المواقع السياحية في الموصل بقيت فيه 40 يوماً، إلى معقل للتنظيم في منطقة المجموعة الثقافية شمال المدينة، لكنها نقلت إلى سوريا لعدم رضوخها لطلبات الداعشي أبو جعفر الذي قال لها بنص العبارة بلهجة عراقية نقلتها زينب “أنت ِ مو خوش أدمية” أي أنكِ إنسانة سيئة.

وأبو جعفر الإرهابي هو الوحيد الذي اعتدى جنسياً على زينب، وبسبب حالة نفسية أصيبت بها أسفرت عن توقف “الحيض” عندها، تصور الدواعش أنها مريضة بمرض خطير ولم يقربوها وإلا كانوا اعتدوا عليها مثل باقي المختطفات الإيزيديات، على حد كلامها. 

وكشفت زينب جزءا من الجرائم العديدة والمروعة التي ارتكبها تنظيم داعش بحق نساء وفتيات المكون الإيزيدي وأطفالهنَّ في الموصل والأراضي السورية.

أقدمت إيزيدية على الانتحار بسبب عدم تحملها وسوء حالتها النفسية، بإطلاق النار على نفسها من مسدس تركه الداعشي الذي يستعبدها جنسياً، في الرقة السورية، وأخرى تبلغ من العمر تقريباً 20 سنة، أضرمت النار بجسدها ،وبقيت الفتاة أياما حالتها حرجة حتى ماتت متأثرة بحروقها وألمها النفسي البليغ جداً وهي أيضاً من قرية كوجو…قصتها أخبرتني بها إحدى قريباتي صادفتها في منطقة البوكمال السورية، وتشير زينب، إلى أن داعش يتخلص من جثث المنتحرات برميهن في النفايات، أو دفنهن في أماكن مجهولة.

سيمون وأمها حالياً معي، كانت طالبة في المدرسة، وبنيتها الآن ضعيفة جداً ولو شاهدتها ستصابين بالجنون من حالها المؤلم بسبب ما تعرضت له على يد نحو (4-6) عناصر من تنظيم داعش استعبدوها جنسياً، أولهم كان عراقي من الموصل.

وشقيقة سيمون أيضاً كانت مختطفة معها، وحررت في وقت سابق، وحالياً هي في ألمانيا، أما الأب والأخ في عداد المفقودين منذ يوم الإبادة التي ارتكبها داعش بحق المكون.

وعن طريقة تعامل الداعشيات مع المختطفات الإيزيديات، وصفتهنَّ زينب بأنهن “الأوسخ من الدواعش”، يضربن المختطفات.. وقتلت الداعشيات أطفالا إيزيديين من قرية كوجو، بينهم ثلاثة قتلوا بتسميمهم، وطفلة بعمر عامين ونصف أعدمت بمشنقة معلقة بنافذة، في الموصل.

وواصلت زينب قصتها، قائلة “باعني أبو جعفر، إلى قاضي بتنظيم داعش، سعودي الجنسية كنيته أبو علي الحربي يبلغ من العمر 35 سنة، أخبرني بأنني غالية جداً، اشتراني بـ17 مليون دينار عراقي”.

واستفهمت زينب من السعودي الذي حصل على ترقية بالتنظيم ونال منصب “والي”، عن سبب غلائها قائلة له: لماذا هذا السعر، وباقي الإيزيديات تبيعونهن بينكم بأسعار 100 دولار وأكثر بقليل وأخريات يتم إهداؤهن مجاناً لأصدقائكم بلا سعر؟

ونقلت زينب رد الداعشي السعودي لها: “لأنك ِ تجيدين العربية، وحافظة للقرآن، وتستطيعين خدمتي وإنجاز كل أعمال النزل”، متداركة لكنني لم أشاهد الصفقة بأم عيني لأن بيع السبايا لا يتم أمامهن.

وبقيت زينب، لدى أبو علي الحربي الإرهابي السعودي، لشهور نقلها معه إلى سوريا في تشرين الأول 2015، “نقلوني على سوريا أمضيت فيها آخر شهرين من العام نفسه، بالرقة، ثم إلى البوكمال الحدودية القريبة من الأنبار غرب العراق”.

من البوكمال، نقلت زينب إلى قضاءي هيت وراوة في غرب الأنبار، وبقيت في هيت نحو شهرين ونصف الشهر، لأن الوالي السعودي كان عمله في التنظيم هناك، حتى استطاع أحد أصدقاء أبيها التوصل لها وشراءها بـ20 ألف دولار أمريكي ونقلها إلى أهلها في شمال العراق.

وتلقت زينب العلاج النفسي على يد أحدى المنظمات الإيزيدية، بانتظار أن تسافر إلى ألمانيا للانضمام لشقيقاتها، في آذار من العام المقبل بحثاً عن حياة جديدة، عوضاً عن التي دمرها تنظيم داعش.

زينب وسيمون، ناجيتان من بين آلاف الإيزيديات اللواتي اختطفهن تنظيم داعش من قرى سنجار وسهل نينوى، واتخذهن سبايا وجاريات للبيع في أسواق الرقيق والنخاسة العائد تاريخها إلى عصور الجاهلية، وأدخلن للدين الإسلامي عنوة تحت العنف والاغتصاب، بعد شهرين من سيطرة التنظيم على الموصل.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter