اعلان أسماء الفائزين بجائزة الدولة التقديرية في سورية لعام 2016

 

أعلنت وزارة الثقافة السورية أسماء الفائزين بجائزة الدولة التقديرية للعام 2016 حيث ذهبت جائزة مجال الفنون للفنانة سلمى المصري وفي مجال الآداب للكاتبة الدكتورة ناديا خوست وفي مجال النقد والدراسات والترجمة للأديب محمد حسن قجه تقديراً لعطائهم الإبداعي والفكري والفني.

وبموجب الجائزة يحصل الفائز على مبلغ قدره مليون ليرة سورية وميدالية ذهبية مع براءتها.

وأعربت الفنانة سلمى المصري في تصريح ل سانا الثقافية عن اعتزازها بهذه الجائزة التي جاءت من بلدها والتي تدفع الفنان إلى بذل المزيد من العطاء والابداع المستمرين ولا سيما أنها تمنح للمبدع السوري وهو في قمة عطائه.

وأكدت المصري أن منحها جائزة الدولة التقديرية تكريم لكل الفنانين الذين اختاروا البقاء في سورية وتحدوا الإرهاب بالعمل وكانوا على مستوى الثقة والدعم الذي حصلوا عليه من كل الجهات الراعية للفن في سورية.

ورأت المصري أن الأعمال التي يقدمها الفنان ترقى إلى أعلى مستويات الإبداع لكونها تنقل نبض الشارع والواقع اليومي مؤكدة أن الفرحة الكبرى ستكون عند تحقيق الانتصار الكامل على الإرهاب وعودة الأمن والاستقرار إلى ربوع سورية.

يذكر أن ناديا خوست هي كاتبة وأديبة سورية من مواليد دمشق حصلت على درجة الدكتوراه في الأدب المقارن من الاتحاد السوفييتي بعنوان أدب تشيخوف وأثره على الأدب العربي عضو في اللجنة التي وضعت نظام البناء لدمشق القديمة وساهمت في حماية بعض الأبنية التاريخية وفي تعديل المخطط التنظيمي لدمشق واشتركت في مؤتمرات عالمية عن قضايا المرأة والسلام لها العديد من الأعمال الأدبية منها أحب الشام وفي القلب شئ آخر والهجرة من الجنة وفي سجن عكا وحب في بلاد الشام ومملكة الصمت وغيرها.

أما الفنانة سلمى المصري فهي من مواليد دمشق ودرست الحقوق واتجهت للفن وانتسبت إلى نقابة الفنانين ولها الكثير من المسلسلات التلفزيونية المميزة منها فوزية والأجنحة والدروب الضيقة ودليلة والزيبق وحمام القيشاني والفصول الأربعة ومذكرات عائلية وعبد الرحمن الكواكبي وفي السينما مقلب في المكسيك الهوية المتبقي -الأباء الصغار.. وفي المسرح الملك لير وزواج على ورق وشقائق النعمان.

أما الأديب محمد حسن قجه فمن مواليد حلب تدرج في تحصيله العلمي متنقلاً بين حلب ودمشق والجزائر فنال شهادة دراسات عليا في تاريخ الأندلس وبلاد الشام من جامعة الجزائر وإجازة في الأدب العربي من جامعة دمشق له أكثر من 20 كتاباً في الدراسات الفكرية والتاريخية والأدبية منها قلعة حلب.. صور من التاريخ و طارق بن زياد وعبد الرحمن الداخل وعبد الرحمن الناصر والمنصور الأندلسي و المنهج التاريخي عند ابن الخطيب شغل منصب الأمين العام لاحتفالية حلب عاصمة الثقافة الإسلامية ورئاسة كل من لجنة السجل الوطني للتراث الثقافي غير المادي وجمعية العاديات في سورية.

وكانت قد أعلنت وزارة الثقافة السورية أسماء الأطفال الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى والجوائز التشجيعية من مختلف الفئات العمرية في المسابقات الأدبية والفنية للأطفال وأسماء الأدباء الفائزين في مسابقة أدباء الأطفال لعام 2015.

ففي مسابقة القصة للطفولة المبكرة الخاصة بأدباء الأطفال حصلت الأديبة أمل محمد الكعدي على الجائزة الأولى وذهبت الجائزة الثانية للأديبة أميرة انطون سلامة أما الجائزة الثالثة فللأديبة دينا سعيد فارس.

وفي مسابقة القصة للأطفال من الفئة العمرية الأولى من 7 إلى 12 سنة فاز بالمركز الأول الطفل قصي فاتح زيداني وفي المركز الثاني لمى بشار سلمان وفي المركز الثالث رئبال محمد العجورية ومن الفئة العمرية الثانية من 13 إلى 17 سنة حل في المركز الأول الطفل محمد ياسر دياب وفي المركز الثاني مايا حاتم دنورة وفي المركز الثالث بتول محمد نصرة.

وفي مجال فن المقالة للفئة العمرية من 12 حتى 17 سنة فاز بالجائزة الأولى مصطفى فواز حويسين وحصل على الجائزة الثانية سلام فراس القطان وفي الجائزة الثالثة جواهر مرعي استامبولي وفي مجال الشعر حل في المركز الأول من الفئة العمرية الأولى من 7 إلى 12 سنة الطفل قيس سامر كحل أما الثاني فذهب للطفل اديل محمود عزام وفي المركز الثالث لـ عمرو نشأت سلام ومن الفئة العمرية الثانية من 13 إلى 17 سنة حل بالمركز الأول طارق محمد كردي وفي المركز الثاني اسيل عماد الحكيم والمركز الثالث ايلات معمر نهار.

وفي مجال الرسم للفئة العمرية الأولى من 5 إلى 9 سنوات جاء في المركز الأول جعفر جهاد العاقل والمركز الثاني رقية سليمان الشيخ والثالث شهد عامر أحمد أما من الفئة العمرية الثانية من 10إلى 13 سنة ففاز بالجائزة الأولى همسة فؤاد مرشد والجائزة الثانية مايا فراس الشب والجائزة الثالثة قصي بهاء الدين المحمد ومن الفئة العمرية الثالثة من 14 إلى 17 سنة فاز بالمركز الأول ماجد عبد الرحمن جانوري وفي المركز الثاني مايا حاتم دنورة وفي المركز الثالث شيماء عمر النابلسي.

وفي مجال التصوير الضوئي للفئة العمرية الأولى من 7 إلى 11 سنة حصل على الجائزة الأولى نتالي جاد حمدي والجائزة الثانية ميار موسى بشارة والجائزة الثالثة ريان علي صبوح ومن الفئة العمرية الثانية من 12 حتى 17 سنة فاز بالمركز الأول صفا جهاد العابدي وفي المركز الثاني مرام سيمون بطحوش والمركز الثالث رئبال محمد العجورية.

وفي مجال الخط للفئة العمرية الأولى من 7 إلى 11 سنة فاز بالمركز الأول رهف سمير سليم وفي المركز الثاني كرم عماد فيصل وفي المركز الثالث فاز كرم أسامة الشكوحي أما من الفئة العمرية الثانية من 13 إلى 17 سنة فاز بالمركز الأول شيماء عمر النابلسي وفي المركز الثاني هديل ياسر أبو مرة والمركز الثالث مايا حاتم دنورة.

يذكر أن وزارة الثقافة أعلنت عن هذه المسابقات في شهر آذار الماضي وسيتم تكريم الفائزين وتوزيع الجوائز خلال حفل تقيمه الوزارة نهاية شهر شباط القادم .

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter