اسرار مخطط خميس خنجر وسعد البزاز لازاحة علاوي عن قيادة (الكتلة العراقية)

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

علاوي : لا يشرفني ان اكون شريكا للمالكي و لا اشتري تصريحاته بفلسين

 

اكدت مصادر ساسية رفيعة المستوى من القائمة العراقية وجود صراع حاد على زعامة القائمة بين زعيمها اياد علاوي ورجل الاعمال خميس خنجر الذي يمولها.. واشارت مصادر مطلعة الى ان الاجتماعات التي عقدتها العراقية البيضاء مع خنجر مؤخرا قد كشفت المستور من الصراع الخفي على الزعامة ، مؤكدة :ان خنجر يقول بان حظوظ علاوي على رئاسة الوزراء مستقبلا ضئيلة وبالتالي يمكن لعلاوي الخروج من القائمة العراقية معززا مكرما بدلا ان يصدر امر من قادة القائمة بابعاده ـ على حد قول المصادر ـ ..وكشف المصدر وجود تحركات تجري بسرعة يقودها خميس خنجر وسعد البزاز مالك قناة الشرقية الفضائية وجريدة الزمان لتشكيل تحالف سياسي كبير لخوض انتخابات الاقضية والنواحي ليكون بديلاً شعبياً عن القائمة العراقية برئاسة خنجر.. وبينت المصادر إن التحالف الجديد يحظى بقبول ودعم عربي ودولي وسيضم شخصيات قيادية وبرلمانية ووزارية وعشائرية واكاديمية من القائمة العراقية وأحزابا أخرى لم تشترك في الانتخابات السابقة لافتة إلى إن هذا التحالف سيكون بديلا عن عدد من القوائم الحالية التي خسرت شعبيتھها ومصداقيتهھا في تلك المحافظات بسبب تقاعسها عن أداء التزاماتها تجاه جماهيرها أو بسبب تهم فساد لحقت بها مرجحة إن يكون لعدد من شخصيات التحالف المرتقب دور بارز في المرحلة المقبلة لما يتمتعون به من ثقل كبير في محافظاتھهم..الجدير بالذكر ان موقع الوسط المستقل نقل على شبكة الانترنت عن سياسيين متواجدين في العاصمة الأردنية عمان ، قولهم أن بعض المقربين من رئيس الوزراء نوري المالكي، يستغلون صفتهم الوظيفية وعلاقتهم به للتقرب من رجل الإعمال العراقي والممول الرئيسي للقائمة العراقية خميس الخنجر وهم مستشار الامن الوطني فالح الفياض ،وعضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون عزة الشابندر الذين وصلا الى العاصمـــــــة الاردنية قبل يومين لعقد لقاءات مع بعض قيادات القائمة العراقية المتواجدين في عمان.

وكان قد جدد زعيم القائمة العراقية في تصريحات صحفية اتهاماته لرئيس الوزراء نوري المالكي بالتفرد بالسلطة كما رد على تصريحات المالكي الاخيرة بشأن عدم مقبوليته في العملية السياسية بالقول ( لا يشرفني ان اكون شريكاً للمالكي ولا اشتري تصريحاته بـ (فلسين).

جاءت هذه التصريحات بعد  التصعيد الاعلامي بين رئيس الوزراء نوري المالكي وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي الذي دعا في مقابلة صحفية الى إجراء انتخابات مبكرة في البلاد لحل الخلافات الجارية في العملية السياسية، وبدوره صرح المالكي بأن علاوي لم يعد مشاركاً مقبولاً في العملية السياسية .

من جانبه وصف نائب عن ائتلاف دولة القانون رفض القائمة العراقية قبول المجلس الاتحادي بدلاً عن المجلس الوطني للسياسات الستراتيجية العليا دخلت في مسألة فرض الرؤى على باقي الكتل السياسية .

وقال النائب علي الشلاه إن ” تكرار رفض القائمة العراقية او مايلوح به البعض من نوابها بهذا المسألة يدخل في باب فرض الرؤى على باقي الكتل السياسية وكأنهم يعتقدون بانه تنازل عن استحقاقهم لما جاء في اتفاقية اربيل “.

واضاف ان ” من المعروف ان كل شيء نص عليه الدستور او ما جاء به افضل من الاشياء غير الدستورية فالمجلس الاتحادي هو دستوري بخلاف مجلس السياسات الذي ولد من خلال التوافقات والاتفاقات السياسية فلماذا لانبحث ونتناقش عما هو قانوني كالمجلس الاتحادي الذي ينظم عمل السلطة الاتحادية ويرفع لمجلس النواب كل المتطلبات المتعلقة بالتشريع بالاضافة لكونه يمثل حلقة ربط بين السلطات الثلاث وفيه صلاحيات تنفيذية وتشريعية وقضائية “.

وتشهد العلاقة بين دولة القانون والقائمة العراقية تأزماً واضحاً بسبب الخلاف الحاصل على تنفيذ بنود اتفاقية اربيل ولا سيما حول تشكيل مجلس السياسات الستراتيجية المتفق على تشكيله في اتفاقية اربيل التي تشكلت الحكومة الحالية على ضوئها، إذ إن الخلاف يتركز حول صلاحيات هذا المجلس ومدى إلزام قراراته للحكومة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter