ارملة القذافي تطالب الامم المتحدة بالتحقيق في اغتيال زوجها وولدها

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

طالبت أرملة العقيد معمر القذافي الأمم المتحدة بالتحقيق في ملابسات موت زوجها وابنها المعتصم بعدما اعتقلا حيين.

وكانت لقطات فيديو قد أظهرت أن القذافي كان حيا عند اعتقاله.

وقد توفي بعد ذلك بقليل متأثرا بجراح من أعيرة نارية أصابته في ظروف لا تزال غامضة, ولم يتضح بعد ما إذا كان القذافي قد توفي في تبادل لإطلاق النار كما يقول المجلس الانتقالي أو أعدم.

واثنت أرملة القذافي على شجاعة زوجها وشجاعة أبنائها الذين قالت إنهم وقفوا في وجه 40 دولة ومن وصفتهم بعملائها على مدى ستة أشهر واعتبرتهم شهداء.

وقالت “أفتخر ببسالة زوجي وأولادي الذين تصدوا لعدوان أربعين دولة وعملائها على مدار ستة أشهر، وأحسبهم عند الله مع الشهداء والصديقين”.

وفي نفس الإطار, طالبت كل من المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية بالتحقيق في ملابسات مقتل القذافي.

يذكر أن صفية قد لجأت صحبة ثلاثة من أبناء القذافي -وهم محمد وهنيبعل وعائشة- إلى الجزائر في أغسطس/آب الماضي, في حين لجأ ابنه الساعدي إلى النيجر.

وقتل ثلاثة من أبناء القذافي منذ بداية العدوان الصليبي – وهم معتصم وسيف العرب وخميس- بينما لا يزال مصير ابنه سيف الإسلام مجهولا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter