اربعة من تماسيح الفساد يدفعون 300 الف دولار لجر التظاهرات لصالحهم

دخل مستشار رئيس الجمهورية السابق، على اطار دعم المظاهرات وتجييرها لمصالح شخصية مقابل مبالغ مالية طائلة.
وقال مصدر سياسي بارز بأن ” مستشار رئيس الجمهورية السابق فخري كريم زنكنة  دخل على اطار الجهات المجيرة للمظاهرات التي انطلقت قبل عدة أسابيع في بغداد والمحافظات “.
وأوضح المصدر الذي لم يفصح عن هويته لحساسية المعلومات وتبعاتها ان ” فخري كريم انضم الى فريق رجال الاعمال والمتنفذين في العراق من صاحب مدير قناة الشرقية الفضائية سعد البزاز ، ورجل الاعمال وصاحب قناة هنا بغداد فاضل الدباس ، والقيادي في ائتلاف الوطنية جمال الكربولي، في استغلال المظاهرات لمصالح وغايات شخصية “.
واكد ان ” فخري كريم مول المظاهرات بمبلغ قدره 30 الف دولار لحد الان”.
وبحسب مصدر كان مقربا من فخري كريم رفض الكشف عن هويته فأن ” فخري كريم أو كما يحب أن يطلق عليه (أبو نبيل) الذي كان أشتراكيآ وانتهى رأسماليا وبدأ شيوعيا وانتهى شوفينيا لحد النخاع هو أحد هؤلاء العتاة يقول ما لا يفعل ويأخذ ما لا ليس له وينسب الى نفسه ما لا يعود له”.
أضاف ” استطاع بدهاء ماكر أن يلجأ إلى الكفة الرابحة آنذاك وهو أمر يحسب له حقيقة لأنه ومنذ ذلك الوقت ولغاية الآن يجني الكثير والكثير من المنافع والمكتسبات”.
وكان قد نشرت مواقع اعلامية معلومات مؤكدة عن وجود تمويل كبير، يدفع لاستغلال المظاهرات الحاصلة في بغداد والمحافظات العراقية.
وأكدت المعلومات ان من ابرز الممولين لتلك المظاهرات هو صاحب قناة الشرقية الفضائية سعد البزاز، ورجل الاعمال، صاحب قناة هنا بغداد والراعي الرسمي لأئتلاف العراق فاضل الدباس.
وفيما بينت ان ” البزاز مول بعض جهات المظاهرات بمبلغ قدره 100 الف دولار لحد الان ، وما زالت الميزانية مفتوحة”، فأن فاضل الدباس ” مول المظاهرات بمبلغ 150 الف دولار”.
ومن جانبها اكدت مصادر سياسية بارزة بأن ” مصالح مشتركة جمعت بين البزاز والدباس والقيادي في ائتلاف الوطنية جمال الكربولي وصاحب قناة دجلة الفضائية الذي دخل على نطاق تمويل المظاهرات بمبلغ قدره 120 الف دولار”
وأشارت المصادر الى أن ” هنالك اجتماعات سرية تتم بحضور البزاز والدباس والتحق الكربولي بهم مؤخرآ وبعض المتنفذين من رجال الاعمال وأصحاب القنوات الفضائية المناوئة للحكومة العراقية ، في بريطانيا وامريكا”.
وأوضحت بأن ” تلك الاجتماعات الجارية منذ فترة ، تتم بغية استحصال الموافقة فيما بينهم من اجل دعم المتظاهرين بمبالغ مالية ضخمة لحرف مسار التظاهرة واستغلالها لمنافع شخصية ومحاولة لطمطمة ملفات الفساد المدانين بها”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter