اتهام حيدر الملا باعتقال وتعذيب واعدام البصريين ايام النظام السابق

ذكر احد مفوضي مديرية امن البصرة ابان النظام البائد واسمه عبدالله المفتي بأن المدعو حيدر الملا الملقب شعبيا بالعلة قد كشف عن العمل السابق لحيدر العله بأني احد العاملين معه في مديرية امن البصرة برتبة مفوض امن منذ حقبة الثمانينات وحتى سقوط النظام حيث عمل حيدر هذا في شعبة (التحقيقات السياسية) في امن البصرة وقد عمل مع اعتى المجرمين فيها امثال المجرم مهدي الحديثي والمجرم محمد الشفل وقد عرف عن حيدر الملا انه لا يقل اجراما عنهما وكان مكلفا من قبل مهدي الحديثي مدير امن البصرة بأختيار شخصيات ووكلاء للشعبه السياسية لمراقبة الصلاة في الجوامع ورفع تقارير عن المصلين ونسبة الشباب فيهم ومدى التزامهم في الدين وادت اعماله تلك الى اعتقال المئات من الشخصيات الدينية والمواطنين واعدام البعض منهم حتى النساء واضاف المفتي بقوله “الغريب الذي ادهشني ولا يمكن ان اصدقه ان ارى مفوض لأمن النظام حيدر الملا نائبا في البرلمان العراقي وليس هذا فحسب انما ناطق رسمي لكتلة تدعي الوطنية “.
وهذا ليس حسدا والله شاهد لكني اعرف الرجل لايحب الا نفسه وجيبه ونفسيته اجراميه وملطخة يده بالدماء فكيف يكون نائبا .
والسؤال هنا كيف وصل هذا المجرم واصبح نائبا ممثلا عن الشعب الذي كان يجلده

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter