اتفاق سوري عراقي لتطوير التعاون في مجال النقل البري

وقع وزير النقل السوري الدكتور غزوان خير بك ونظيره العراقي المهندس باقر جبر الزبيدي في ختام اجتماع الجمعية العمومية للشركة السورية العراقية للنقل البري اتفاقا لتفعيل النقل البري وتطوير نشاطاته نتيجة القفزات النوعية التي تم تحقيقها خلال السنوات الماضية في عمل الشركة ومضاعفة أرباحها. 

وألغى الاتفاق الشركة السورية العراقية للنقل البحري جراء الظروف التي عطلت عملها.

وأكد الدكتور خير بك في ختام حفل التوقيع الذي أقيم في قصر الضيافة الحكومي في العاصمة العراقية بغداد أهمية تطوير التعاون السوري العراقي المشترك في جميع المجالات.

وقال خير بك “إن سورية والعراق يواجهان ارهابا واحدا وحربا واحدة وان تعاونهما وتطوير الاتفاقات بينهما على جميع الاصعدة جزء أساسي من معركتهما لاجتثاث الإرهاب على أراضيهما”.

من جانبه شدد الزبيدي على حرص العراق على تطوير تعاونه المشترك وعلاقاته مع سورية على جميع الاصعدة واصفا العلاقات بين البلدين بانها تاريخية واصيلة ومصيرية.

وأشار الزبيدي في تصريح مماثل إلى أن الجانبين بحثا “بجدية” سبل التعاون بينهما في مرحلة ما بعد القضاء على العصابات الإرهابية في البلدين وأنهما يخططان لتطوير التعاون في مجال النقل البري والجوي والسكك الحديدية.

وكان وزير النقل العراقي باقر جبر الزبيدي أكد حرص العراق على تطوير التعاون مع سورية في مختلف المجالات ومن بينها النقل والمواصلات.

وقال الزبيدي خلال استقباله وزير النقل الدكتور غزوان خيربك مساء أمس “إن الزيارة فرصة طيبة لتطوير أواصر العلاقات بين سورية والعراق ولبحث آفاق التعاون بينهما في مجالات النقل البري والجوي وغيرها إضافة إلى تفعيل عمل الشركة السورية العراقية للنقل البري” لافتا إلى أن شعبي البلدين شعب واحد وتربطهما روابط تاريخية متجذرة واصيلة.

من جهته أوضح الدكتور خيربك أن هدف الزيارة هو بحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين سورية والعراق في مجالات النقل مشيرا إلى أن هناك مسيرة طويلة من العلاقات والتعاون المشترك بين البلدين.

وقال خيربك إن البلدين تجمعهما عوامل مشتركة واهمها مواجهة الإرهاب الذي يتعرض له شعبا البلدين.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter